"الفبركة" أسلوب اعتادت جماعة الإخوان عليه، لترويج أكاذيبها وتأجيج الرأى العام خاصة فى القضايا الكبرى والتحريض ضد الدولة المصرية.

 

 

وفى هذا الصدد، قال "خالد سيد": أنا إخوانى مقيم فى منطقة الهرم في الجيزة، وحصلت على تكليفات من جماعة الإخوان بعمل محادثة "مفبركة" بين جد القاتل لواء سابق وأحد الضباط، تناولت فيها رغبة الجد في تزوير سن القاتل والنزول به لسن الحدث على خلاف الحقيقة.

 

 

وتمكن قطاع الأمن الوطني من رصد محاولة لجماعة الإخوان الإرهابية استغلال قضية مقتل الطالب محمود البنا فى تأليب الرأى العام وإثارة الفوضى والبلبلة في أوساط المواطنين، حيث تم تحديد العناصر القائمة على هذا التحرك "22" وضبطهم عقب تقنين الإجراءات.

 

 

وعثر بحوزتهم على "ملصقات إثارية، إسبراي، أسلحة بيضاء، 2 طبنجنة صوت، ورشاش صوت"، بهدف إستغلالها لإثارة حالة من الفوضى والشغب وقطع الطريق وتعطيل حركة المرور أمام مقر محاكمة المتهم بمدينة شبين الكوم خلال جلسات محاكمته.

 

 

جاء ذلك في إطار جهود وزارة الداخلية لكشف مخططات جماعة الإخوان الإرهابية والعناصر الإثارية لإستغلال الأحداث المختلفة لإثارة الراي العام وتأجيج المشاعر لدى المواطنين والتحريض ضد الدولة من خلال نشر العديد من الأخبار المغلوطة والشائعات الكاذبة من بينها حادث الإعتداء على الطالب محمود البنا بحادث المنوفية مما أدى لوفاته.