أعلنت وزارة الآثار يوم السبت الماضى، عن اكتشاف يعتبر الأهم فى العصر الحديث، وهو "خبيئة العساسيف" المكونة من 30 تابوت خشبى ملون يعود للأسرة 22 الفرعونية، والتى ما أن تم استخراجها من قبل جبل القرنة بمنطقة جبانة العساسيف، تم إجراء ترميمات وإسعافات أولية لها قبل عرضها للعالم فى المؤتمر الصحفى العالمى الذى حضره وزير الآثار وقيادات الآثار والسياحة والبعثات الأجنبية بمصر.

 

وعن أعمال الترميمات التى تمت للتوابيت المكتشفة ضمن "خبيئة العساسيف"، يقول عبد الناصر عبد العظيم عام ترميم آثار مصر العليا، أنه فور ظهور التوابيت واكتشافات انتقل على الفور لموقع الكشف الأثرى فريق من إدارة ترميم آثار مصر العليا، وفريق من العاملين بإدارة ترميم آثار القرنة من أخصائيين وفنيين وعمال ترميم، بلغ عددهم حوالى 25 من المتخصصين فى الترميم، وتم البدء فى أعمال الإسعافات الأولية التى استغرقت يومان قبل نقل التوابيت لموقع المؤتمر العالمى الذى أقيم أمام معبد الملكة حتشبسوت.

 

وأضاف عبد الناصر عبد العظيم، مدير عام ترميم آثار مصر العليا فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن رجال الترميم انطلقوا فى إجراء أعمال "الإسعافات الأولية" للتوابيت بعد قرار من الدكتور مصطفى وزيرى الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار ورئيس البعثة الأثرية المصرية، حيث تعتبر أعمال "الإسعافات الأولية" من أهم الخطوات التى تتم من قبل فرق محترفة من المرممين وقيادات الآثار، بهدف إظهار الألوان للتوابيت بالكامل، بجانب إزالة عوامل الزمن من عليها والأتربة والاتساخات باستخدام مواد كيميائية محددة لحماية الأثر المستخرج من باطن الأرض، وذلك طبقًا للمواصفات والقواعد المتفق عليها دوليًا.

 

وعن الخطوات الكاملة للترميمات التى تمت بالتوابيت يقول عبد الناصر عبد العظيم، أنه تم التدخل بالإسعافات الأولية لـ26 تابوت من الخبيئة وهى التى كانت تحتاج لدعم خفيف، حيث أن العمل شمل عمل الإسعافات الأولية بموقع الحفائر وجاءت كالآتي:- (تنظيف طبقة الألوان على التوابيت تنظيف ميكانيكى باستخدام فرش مناسبة وإزالة الأتربة والاتساخات - وعقب ذلك تمت أعمال التنظيف الكيميائى لبعض الاتساخات التى تعذر إزالتها ميكانيكيًا باستخدام بعض المذيبات العضوية المناسبة للأثر - تم لصق بعض القشور من طبقة الألوان الموجودة على التوابيت بمواد طبيعية مناسبة لطبقة الألوان التى تتكون منها النقوش على التوابيت - وتم لصق بعض الأجزاء التى بها انفصال خفيف بمواد لاصقة مناسبة للأثر، وتم ملئ بعض الشروخ الخفيفة بمواد مالئة مناسبة لطبيعة الأثر - وتمت تقوية طبقة الألوان على التوابيت باستخدام مواد مناسبة).

 

وأوضح مدير عام ترميم آثار مصر العليا لـ"اليوم السابع"، أن معظم حالات التوابيت المكتشفة بـ"خبيئة العساسيف" كانت بحالة جيدة للغاية، موضحًا على أنه من المقرر أن يتم إجراء أعمال ترميمات كاملة للتوابيت فى الموقع الذى سوف يتم اختياره للعرض للخبيئة داخله من قبل الوزارة مستقبلًا، موجهًا الشكر لكافة العاملين بإدارة ترميم آثار القرنة من أخصائيين وفنيين وعمال ترميم لآدائهم مهمتهم على أكمل وجه فى الإسعافات الأولية للخبيئة.

 

أعمال الترميمات الأولية توابيت خبيئة العساسيف (2)

 

 

أعمال الترميمات الأولية توابيت خبيئة العساسيف (3)
 

 

أعمال الترميمات الأولية توابيت خبيئة العساسيف (4)
 

 

أعمال الترميمات الأولية توابيت خبيئة العساسيف (5)
 

 

أعمال الترميمات الأولية توابيت خبيئة العساسيف (6)
 

 

أعمال الترميمات الأولية توابيت خبيئة العساسيف (1)