كشفت لجنة إيراد النهر، بوزارة الموارد المائية والرى استمرار زيادة وارد مياه الفيضان خلال شهر أكتوبر بشكل يفوق معدلات الأعوام السابقة، حيث لم يحدث منذ 50 عاما مع توقع استمراره خلال شهر نوفمبر.

 

وعقدت اللجنة اجتماعها الدورى منذ قليل برئاسة وزير الموارد المائية والرى، وبحضور القيادات التنفيذية بالوزارة وممثلى الجهات المعنية والمركز القومى لبحوث المياه لمتابعة موقف فيضان النيل العام المائى الحالى وتأثيره على إجمالى الموارد المائية فى مصر وما يتطلبه ذلك من تنفيذ آليات إدارة وتوزيع المياه بحيث تفى بأغراض الاستخدامات المختلفة

 

كما بحثت اللجنة الإجراءات المطلوبة لتأهيل ورفع كفاءة وإحلال وتجديد أفمام ومصبات الترع، وتحديث خرائط تلك الزمامات بطريقة آلية وكذلك تحسين نوعية المياه وغسل مجرى النهر.

 

الجدير بالذكر أن الفيضان هذا العام بدأ حول المتوسط حتى منتصف أغسطس ثم ازداد حتى أكتوبر حيث زادت معدلات الأمطار بدرجة كبيرة وإن كانت المياه الواردة خلال شهر أكتوبر فاقت كل المعدلات السابقة ومن المتوقع استمرار تلك المعدلات خلال شهر نوفمبر.