ألقت قوات الشرطة التركية القبض على 24 من مستخدمى وسائل التواصل الاجتماعى، منذ بدء العدوان التركى فى شمال شرق سوريا يوم 9 أكتوبر، بتهمة تنظيم حملات انتقاد للهجوم العسكرى على سوريا.

 

وذكر موقع صحيفة  "turkishminute"، أنه تم احتجاز نحو 186 مستخدم لوسائل تواصل الاجتماعى حتى الآن فى تركيا، مضيفا أن 40 منهم أطلق سراحهم فى انتظار المحاكمة، بينما مازال هناك 24 شخصا رهن الاحتجاز لدى الشرطة.

 

وأضاف التقرير أن وحدات الإنترنت التابعة لوزارة الداخلية التركية تقوم بدوريات مستمرة على الإنترنت لتحديد مواقع التواصل الاجتماعى التى تعتبرها تمارس نشاط إجرامى.

 

وكانت تركيا قد شنت هجوما عسكريًا، بعد انسحاب الولايات المتحدة من المنطقة الواقعة شرق نهر الفرات، على الأكراد، وتسببت فى سقوط الكثير من الضحايا.