قال محمد أبو النجا عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسين وممثل حزب المصرى الديمقراطى الاجتماعى، إن الديمقراطية كلمة يونانية الأصل بمعنى حكومة الشعب، أو سلطة الشعب، فالشعب بالمفهوم الديمقراطى يحكم نفسه بنفسه، وهو مصدر السلطات في الدولة، فهو الذي يختار الحكومة، وشكل الحكم، والنظم السائدة فى الدولة، السياسية منها والاقتصادية والاجتماعية؛ بمعنى أن الشعب هو أساس الحكم، وأساس السلطات في الدولة، وهو مصدر القانون الذى تخضع له الدولة.

جاء ذلك خلال الصالون السياسى الثانى لتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيية، والذى يعقد على مدار جلستين، الأولى تحت عنوان "الديموقراطية وإعلاء ثقافة الحوار"، والثانية تتحدث عن "الموظفة: تفعيل دور رعاية الأطفال فى مقرات العمل".

وأضاف أبو النجا، أنه فى سياق أخر الديمقراطية هى توكيد سيادة الشعب كما هو مكتوب على الطريق المؤدى للبرلمان بجوار شارع القصر العينى، وبناء عليه وعليه فمن حق الشعب دوماً باعتباره صاحب السيادة تعديل أو تغيير شكل النظام السياسي والاجتماعي والاقتصادي داخل الدولة.

وأوضح ممثل شباب التنسيقية عن حزب المصرى الديمقراطى، أن ممارسة الديمقراطية تستوجب ترتيب المنزل من الداخل، على أن يكون هناك جلسات بين السلطة التنفيذية والأحزاب السياسية للوصول الأهداف المنشودة، على أن يتم ترجمة الأرقام التى يتم الحديث عنها لنتائج على أرض الواقع ملموسة للمواطنين.