قال مسؤول في الشرطة المحلية، اليوم، الاثنين، إن مسلحين قتلوا 16 شخصا على الأقل وأصابوا نحو 24 آخرين في قرية صغيرة بشمال شرق إثيوبيا في واحدة من أكثر الهجمات دموية في المنطقة.

ووقع الحادث حوالي الساعة الواحدة من صباح يوم السبت بالتوقيت المحلي في أوبنو، وهي قرية صغيرة بمنطقة أفامبو التابعة لإقليم عفار بشمال شرق البلاد.

وقال أحمد حميد نائب مفوض الشرطة في عفار لرويترز "جاء المسلحون عبر جيبوتي وقتلوا الناس".

وأضاف "لم نر أبدا من قبل حادثا بهذا الحجم والذي فقد فيه كثير من المدنيين أرواحهم، نواصل التحقيق لتحديد هوية المسلحين".

وقال محمد حسن مدير مستشفى هبتي في عفار لرويترز إن 28 شخصا وصلوا إلى المستشفى مصابين بجروح جراء انفجار عبوات ناسفة وإطلاق نار.

وأضاف أن امرأة مصابة فقدت في الهجوم زوجها ورضيعها البالغ من العمر أربعة أشهر.

وتنفذ إثيوبيا حاليا إصلاحات سياسية واقتصادية يقودها رئيس الوزراء أبي أحمد الذي تولى السلطة في أبريل نيسان 2018 بعد احتجاجات عنيفة مناوئة للحكومة أدت لاستقالة سلفه هايلي مريم ديسالين.

وفاز أبي (43 عاما) يوم الجمعة بجائزة نوبل للسلام لعام 2019 لجهوده في إنهاء عقدين من العداء مع إريتريا.