أعلن وزير الخارجية الإيطالى لويجى دى مايو، اليوم الاثنين، أن حكومة بلاده ستصدر مرسوماً "خلال الساعات القادمة" يقضى بـ"حظر تصدير الأسلحة إلى تركيا"، على خلفية استمرار الأخيرة فى عمليتها العسكرية شمال شرقى سوريا.

 

وتحدث دى مايو، فى تصريحات للصحفيين من لوكسمبورغ حيث يشارك فى إجتماع وزراء الخارجية الأوروبيين، عن "إلتزام مشترك من جانب كل الدول الاعضاء لوقف تصدير السلاح إلى تركيا"، حسبما قالت وكالة "آكى" الإيطالية.

 

وأشارت الوكالة إلى أن الاتحاد الأوروبى دعا تركيا إلى الوقف الفورى للعملية العسكرية الأحادية الجانب فى  شمال شرقى سوريا، مشيراً إلى أن هذا التحرك يسهم فى تقويض الأمن والاستقرار فى المنطقة.

 

وأشار وزراء خارجية الدول الأعضاء فى الاتحاد فى بيان صدر عنهم خلال اجتماعهم اليوم فى لوكسمبورج إلى التزام الدول بالعمل على اتخاذ قرارات وطنية بشأن وقف تصدير السلاح لتركيا، ملاحظين القرار الذى اتخذه بعض الأعضاء بهذا الشأن.

 

 

ويرى الأوروبيون أن العملية العسكرية التركية تهدد بتعقيد جهود الأمم المتحدة الرامية إلى إيجاد حل تفاوضى للأزمة السورية.

 

 

ودعا وزراء خارجية دول الاتحاد إلى عقد اجتماع وزراى لدول التحالف الدولى لمحاربة نظيم الدولة داعش.

 

 

وتتركز مخاوف الدول الأوروبية على المخاطر الأمنية المترتبة على التصرف التركى خاصة لجهة مساهمتها فى إعادة الحياة والنشاط لتنظيم داعش.