في الوقت الذي أعلن فيه الديكتاتور العثماني رجب طيب أردوغان عن إطلاق عملية عسكرية واسعة النطاق في شرق الفرات بالأراضي السورية، كان العديد من المواطنين الأتراك ممن تأثروا بالانهيار الاقتصادي نتيجة السياسات الفاشلة لحزب العدالة والتنمية، يبحثون عن قوت يومهم من صناديق القمامة وأمام المحلات التي تلقى بالخضروات والفاكهة العفنة.

_ فقر ومصير مجهول يواجه الأتراك في ظل حكم أردوغان

_ الارتفاع المستمر لمعدلات التضخم فاق احتمال المواطنين

_ غالبية السلع الرئيسية والخدمات زادت في الآونة الأخيرة

_ في ثاني أيام العدوان التركي على سوريا، تداول نشطاء أتراك صورة صادمة

_ الصورة لسيدة تتناول الطعام من القمامة في أحد شوارع إسطنبول

_ اتهم الأتراك أردوغان بانتزاع تكاليف العدوان من جيوب البسطاء

_ قبل 48 ساعة من العدوان، أصدرت الحكومة التركية قرارات صادمة

_ تضمنت ارتفاع 20% لأسعار تذاكر القطارات وعبور الطرق والكباري.

_ ارتفعت رسوم الخدمات البريدية بالنسبة نفسها.

_ سجل حجم التضخم 18%  وانهارت الليرة أمام الدولار