قال مسؤول بارز بوزارة الدفاع الأمريكية، إن الاعتداء التركي على شمال سوريا يهدد قدرة "قوات سوريا الديمقراطية "قسد" المدعومة أمريكيًا على حراسة أكثر من 11 ألف شخص من أسرى داعش الخطيرين".

 

وأضاف المسؤول الأمريكي، في تصريحات لشبكة "سي إن إن" الأمريكية اليوم الأربعاء، أن العدوان التركي على سوريا نتج عنه "تأثير ضار" على العمليات قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، مؤكدًا أن هذه العمليات ضد التنظيم "توقفت فعلياً"، وأن تركيا تستهدف قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة وأحد حلفائها الرئيسيين في الحرب ضد تنظيم "داعش".

 

وأدانت العديد من الدول الكبرى العدوان التركي على الأراضى السورية ، محذرة من العواقب وفى مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وغالبية الدول الأوروبية.

 

وفى بيان لها مساء اليوم، أكدت الخارجية المصرية إدانتها الكاملة للعدوان التركي على سوريا، مشددة على رفض مصر التام للاعتداءات الصارخة وغير المقبولة على سيادة دولة عربية شقيقة. كما حذرت الخارجية فى بيانها من استغلال الظروف التى تمر بها الدولة السورية للقيام بتلك التجاوزات، بشكل يتنافى مع قواعد القانون الدولي.

 

ودعت مصر المجتمع الدولى ممثلاً فى مجلس الأمن للتصدى لهذا التطور البالغ الخطورة والذى يهدد الأمن والسلم الدوليين، ووقف أية مساعٍ تهدف إلى احتلال أراضٍ سورية أو إجراء "هندسة ديمغرافية" لتعديل التركيبة السكانية في شمال سوريا.