طالب أندرو بوديفات، خبير السياسة العامة فى منظمة اليونيسكو، بوليفيا بتنظيم وسائل الإعلام والشبكات الاجتماعية، لضمان إجراء انتخابات شفافة ونزيهة وحيادية، مشيرا إلى أن وسائل الإعلام أحد محاور النقاش الرئيسية فى العديد من الدول الديمقراطية.

وتبدأ الانتخابات البوليفية فى 20 أكتوبر المقبل، ويقول الخبير إن تنظيم الشبكات الاجتماعية أمر صعب، نظرا لألية النشر، وعدم الكشف عن هوية الناشر عل المواقع الاجتماعية.

وركزت اليونسكو فى الفترة الأخيرة على مسئوليات الحكومات فى العالم فى حماية سلامة الصحفيين ووسائل الإعلام، وذلك حسب صحيفة اوبنيون البوليفية.

وأكدت الصحيفة أن وسائل الإعلام والشبكات الاجتماعية لها عواقب سلبية وغير متوقعة على الانتخابات  خاصة وأنه لا يوجد مستوى كاف من التطور التقنى للتحكم والسيطرة على الشبكات الاجتماعية، ولذلك فإن سرعة التغيير التكنولوجى يعتبر أهم المعايير التنظيمية للانتخابات.

وقال بوديفات إنه لابد من مواجهة توسع الأخبار المزيفة عبر الشبكات الاجتماعية أثناء فترة الانتخابات، وهذا سيتم عبر اتباع آلية مراقبة عالمية جديدة، ووضع معايير المنصات الإلكترونية عبر خبراء مستقلون بالتشاور مع الشبكات الاجتماعية نفسها.

وبدأ رئيس بوليفيا إيفو موراليس، حملته الدعائية لخوض الانتخابات الرئاسية منذ مايو الماضى، معلنا أنه يسعى للاستمرار فى الرئاسة، من أجل استكمال الإنجازات الكبيرة التى بدأت فى بوليفيا، مؤكدا أنه لن يسمح بإقامة قواعد عسكرية أمريكية فى بلاده .