أعلنت اليوم "توماس كوك" البريطانية أقدم شركة سياحة فى العالم إفلاسها، بعد أزمات مالية متفاقمة فشلت فى تجاوزها، هذا الخبر الذى استحوذ على اهتمام جميع العاملين فى قطاع السياحة عالميا ومحليا، لما سيكون له من تداعيات على حركة السياحة العالمية.

وإليك تفاصيل انهيار أكبر كيان سياحى فى العالم:

1.  توماس كوك تأسست فى عام 1841، وتعد أكبر شركات السياحة حول العالم

2.  يبلغ حجم تعاملاتها السنوية 9 مليارات جنيه إسترلينى

3.  يعمل فى الشركة 22 ألف موظف من بينهم 9 آلاف فى بريطانيا

4.  تخدم 19 مليون عميل سنويا فى 16 دولة حول العالم

5.  بدأت الأزمة المالية للشركة تظهر بداية  2018، وارتفعت الديون الخارجية

6.  فاقم الأزمة تنامى الشركات المنافسة التى تعمل عبر الإنترنت

7.  كان بدء الحكومة البريطانية فى إجراءات البريكست القشة التى كسرت الشركة العالمية

8.  فى يوليو الماضى وضعت الشركة خطة عمل تقول إنها تحتاج إلى 900  مليون جنيه إسترلينى لإعادة تمويل أنشطتها

9.  برزت منذ شهر شركة فوسون الصينية كأحد المنقذين لتوماس كوك

10. وعرضت فوسون تمويلا قدره 450 مليون إسترلينى مقابل 75% من نشاط الشركة للرحلات السياحية، و25% من شركة الطيران

11. بعد جولات من المفاوضات فشلت الصفقة، ودخلت توماس كوك مرحلة تصفية إجبارية

12. طلبت الحكومة البريطانية من هيئة الطيران المدنى بدء برنامج لإعادة زبائن توماس كوك المتضررين من الخارج فى غضون أسبوعين