سلم السفير المصري في السودان حسام عيسى، السلطات السودانية، اليوم الاثنين، شحنة من المساعدات المصرية، تضم 600 طن من المواد الغذائية الأساسية، للمتضررين من السيول والأمطار التي ضربت السودان.

وتسلم الشحنة، التي نُقلت برا عبر 23 شاحنة نقل كبيرة، مفوض العون الإنساني الدكتور محمد مصطفى السناري، في "ساحة الشهداء"، في الخرطوم.

وقال السفير المصري في السودان، في تصريحات خلال تسليم الشحنة، إن تلك الشحنة من المساعدات، هى الثانية، التي تُرسلها مصر إلى الأشقاء في السودان، لافتا إلى أن الشحنة الأولى ضمت 300 طن من الأدوية، وأرسلت في شهر مايو الماضي.

وأوضح أن الشحنة تحتوي على 600 طن من المواد الغذائية الأساسية، التي طلبها السودان الشقيق، وستكون بداية لعدد من الشحنات الأخرى، التي ستغطي مجالات الإيواء، والأدوية، والمبيدات، ومواد البناء، وآلات شفط المياه، وغيرها.

وأعرب السفير حسام عيسى عن شكره لكل الجهات المصرية والسودانية، التي ساهمت في إيصال تلك الشحنة من المساعدات المصرية، من شعب مصر إلى شعب السودان الشقيق.

وأضاف: "أود أن أنقل إليكم رسالة حب ودعم ومساندة من المصريين إلى شعب السودان الشقيق، فنحن في مصر ننظر إليكم بكل فخر ونسعى إلى تحقيق أهداف الشعب السوداني وثورته العظيمة، ونعتبر أن تلك الأهداف أولوية أولى تقف في المصاف وعلى قدر متساو مع المصالح المصرية".

وشدد على أن للسودان مكانة لا تُبارى في قلب كل مصري، وأن السودان يشكل أولوية أولى بالنسبة للدولة المصرية حكومة وشعبا، موضحا أن مصر ستستمر في دعم السودان حتى تتحقق كل أهداف ومصالح الشعب السوداني، وحتى يتبوأ السودان مكانته السياسية والاقتصادية والدولية التي تتناسب مع وضعه، وما يستحقه، وما حباه الله من امكانيات بشرية ومادية.

وقال السفير المصري إن للسودان يدا بيضاء ومواقف مشرفة مع كل أبناء الأمة العربية والإسلامية والقارة الافريقية، لافتا إلى أن الشعب المصري لا ينسى للسودان العزيز وقفته مع مصر، وزعيمها الراحل جمال عبد الناصر في عام 1967، في مؤتمر قمة الخرطوم، التي كانت بداية الانتصار في حرب اكتوبر العظيمة، التي سالت فيها الدماء المصرية والسودانية جنبا إلى جنب.

وقال إن مصر ستقدم إلى السودان كل المساعدات الاقتصادية والتنموية والسياسية، في هذه الفترة، حتى يتخطى هذه المرحلة الهامة في تاريخه الناصع البياض من أجل تحقيق كل ما يريد من طموحات.

من جانبه، عبر مفوض العون الإنساني في السودان محمد مصطفى السناري عن شكر الحكومة السودانية، للحكومة المصرية والسفير حسام عيسى والسفارة المصرية، ونقل لهم تحيات وزيرة العمل السودانية لينا الشيخ، نيابة عن حكومة السودان.

وقال السناري، على هامش مراسم تسلم شحنة المساعدات، "نحن في السودان نتقدم بالشكر والتقدير لمصر على هذا الدعم السخي للمتضررين من السيول والأمطار، وهذه المساهمة تدل على العلاقات الأخوية المتجذرة بين شعبي وادي النيل".

وأضاف أن هذه المساعدات الإنسانية تدل أيضا على أواصر الأخوة والصداقة بين الشعبين، مؤكدا أن أبواب السودان ستظل مشرعة للأخوة في مصر، وسوف يستمر التواصل.

وأكد أن الثورة السودانية أثبتت أن السودان دولة فتية تستشرف وضعا جديدا، ومستقبلا مشرقا.