نجح الإعلامى عمرو أديب، فى إثبات عدم مهنية إعلامى قنوات الإخوان التى تبث من تركيا، بـ"اشتغالة بسيطة" كشف بها انسياقهم خلف كل معلومة، دون انتظار التحقق منها لمجرد أنهم وجدوا فيها هجوماً على مصر لمجرد إعلانه استضافته لـ"محمود عبد الفتاح السيسى"، حيث هرعت أبواق الإخوان مثل الإرهابى محمد ناصر، للهجوم على البرنامج وعمرو أديب، ومحمود السيسى، لمجرد اعتقادهم أنه نجل الرئيس السيسى، إلا أن "أديب" صفعهم بالحقيقة التى مفادها أن "محمود السيسى"، المقصود هو محمود حمدى عبد الفتاح السيسى العضو المنتدب لصيدليات "1911".

إعلان "أديب"، أربك قنوات الإخوان التى تبث من تركيا، وجعلهم يوجهون موجة من السباب والشتائم كعادتهم إلى الدولة المصرية ومؤسساتها، وهذا أكد حقدهم الدفين وكرههم الوطن وكذبهم الدائم، وهو ما جعل إعلامى قنوات الإخوان "مكملين، الشرق"، التى تبث من تركيا، ينكشفون أمام العالم كافة وتنكشف عدم مهنيتهم.