استقبل الفريق "عبد المنعم التراس" رئيس الهيئة العربية للتصنيع، الدكتور بيتر كيفيك سفير المجر بالقاهرة واليدكو سيجى، المستشارة المجرية للتعاون الخارجى، بحضور رئيس وقيادات هيئة السكك الحديدية ومترو الأنفاق، وذلك بمقر مصنع سيماف لمهمات السكك الحديدية التابع للهيئة، والذى يعد أحد الصروح الصناعية المتخصصة فى صناعة السكك الحديدية ومتروالأنفاق بالمنطقة العربية والأفريقية والشرق الأوسط.

تأتى تلك الزيارة، تنفيذا لتكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي، بتعميق التصنيع المحلى، وتوطين تكنولوجيا صناعة الجرارات، وعربات السكة الحديد فى مصر 

فى بداية اللقاء، تم التأكيد على أن حجم المشروعات القومية التى تنفذها الدولة فى مجال تحديث وتطوير وسائل النقل بالسكة الحديد ومترو الأنفاق، يتيح إمكانية التعاون مع الشركات العالمية المتخصصة، لنقل وتوطين صناعة الوحدات المتحركة بكافة أنواعها والجرارات، اعتمادا علي القاعدة الصناعية الهائلة بالهيئة العربية للتصنيع، وذلك عن طريق الاستمرار فى تطويرها، وتحديثها لتواكب احتياجات وزارة النقل، بما يطابق أحدث مواصفات ومعايير الجودة العالمية.

كما شدد الجانبان، على أهمية الإسراع بالخطوات التنفيذية لتعميق التصنيع المحلى للسكك الحديدية، وبحث الشراكة بين النقل والهيئة العربية للتصنيع، لتلبية الطلب المتزايد من احتياجات وزارة النقل فى مجال الجرارات ومهمات السكك الحديدية ومترو الأنفاق، مؤكدين الاستعداد التام من جانب الحكومة، لتقديم الدعم الكامل لتطوير مصنع سيماف، والسعى للوصول إلى مرحلة تصنيع الجرارات وعربات السكك الحديدية بشكل كلى، وذلك بالتعاون مع الشركات العالمية المتخصصة.

خلال الاجتماع، استمع الحضور لشرح توضيحى حول الدراسة التى أعدتها الهيئة العربية للتصنيع، لتوطين هذه الصناعة، وتمت الإشارة خلالها لمراحل الإتفاق مع كبريات الشركات العالمية المتخصصة فى هذا المجال، للتصنيع المشترك لعربات الركاب للسكة الحديد، كما تم استعراض ومتابعة الموقف التنفيذي لعدد من المشروعات الجارية بين الجانبين، مثل مشروع تصنيع وتوريد 140 عربة سكة حديد لنقل البضائع، والذى يدخل ضمن خطة وزارة النقل، لتدعيم الهيئة القومية لسكك حديد مصر، بعربات البضائع الجديدة خلال الفترة المقبلة بمعدل 25 عربة بضائع شهريا ، وكذلك الموقف التنفيذى لتأهيل عربات الدرجة الثالثة لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين.

من جانبه، أكد الدكتور بيتر كيفيك سفير المجر بالقاهرة، أن التعاون مع الهيئة يعد خطوة هامة لتوطين التكنولوجيا بمصر والمنطقة الإفريقية والشرق الأوسط، معربا عن تطلعه لزيادة مجالات التعاون المصرى المجرى فى مجال السكك الحديدية من خلال سيماف، إذ يعد المصنع الوحيد الذى له حق تصنيع بواجى جانز المجرية، إلى جانب قدرته على تصنيع دوائر الفرامل الهوائية، كما أنه المصنع الوحيد فى مصر المُصنف عالمياً فى مجال صناعة السكك الحديدية، والحاصل على شهادة السجل الصناعى فى هذا المجال، وحائز على عدد كبير من شهادات الجودة والاعتماد.

وأشار أن هناك العديد من المؤشرات التى تعكس وجود فرص واعدة لإقامة شراكة صناعية بين الشركات المجرية والهيئة العربية للتصنيع في مجال السكك الحديدية وتفعيل ما اتفق عليه بمنتدي الإستثمار المصري المجرى.

من جانبه، أكد الفريق عبدالمنعم التراس، أن تنفيذ تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي، بمواصلة الجهود الجارية للتحول من التجميع إلى التصنيع وتوطين صناعة النقل فى مصر بالتعاون مع كبرى الشركات العالمية، مشدداً على مراعاة أعلي المواصفات الفنية والتكنولوجيات الحديثة فى التصنيع، بما يسهم فى التطوير الشامل لمنظومة السكك الحديدية، وتحسين الخدمة المقدمة للمواطنين.

وأوضح أن الهيئة العربية للتصنيع تضع كافة إمكانياتها التصنيعية، لتلبية الطلب المتزايد من احتياجات وزارة النقل ، مشيرًا إلي الإمكانات الكبيرة للهيئة العربية للتصنيع، والخبرة الكبيرة فى تنفيذ عربات ومتطلبات السكك الحديدية، بشكل فنى متميز.

كما شدد التراس، على خطة الهيئة العربية للتصنيع، لتحسين الجودة والإسراع بمعدلات التنفيذ، من خلال تطوير معدات مصنع سيماف، وإعادة تدريب وتأهيل العاملين فى مدة زمنية من 6 إلى 9 أشهر من الآن.