أكدت وزارة الطيران المدني أن دمج وإعادة هيكلة شركات مصر للطيران تساهم في تحسين الخدمات للركاب ومضاعفة أسطول الشركة وتحقيق أرباح مضاعفه خلال المرحلة القادمة ، وقالت الوزارة إن الفترة القادمة سوف تشهد افتتاح مشروعات التطوير للمطارات بإنشاء مباني جديدة وتوسعات أخري وتطوير أجهزة الملاحة الجوية وشبكة الرادارات وضم اجهزه حديثة .

 

 

وأضافت الوزارة، خلال لقاء لقيادات وزارة الطيران المدني مع ضباط المراقبة الجوية وبعض العاملين بشركة مصر للطيران، أنها شكلت لجنتين من مصر للطيران والملاحة الجوية لتطوير المجال الجوى وتحقيق أكبر جدوى إقتصاديه والتغلب على كافه الصعوبات ليصبح المجال الجوى المصرى مجالا جاذبا والعمل على تقليل المسافات بين كل نقطه والاخرى وفتح طرق جوية جديدة اختصارا للمسافات لجذب أكبر عدد من الطائرات العابرة للمجال الجوى ، وبالتالى تقليل استهلاك الوقود وهو ما يعود بالنفع على الراكب و شركات الطيران .

 

وقدمت الوزارة الشكر الى جميع الطيارين والمراقبين الجويين على جهودهم التي بذلوها خلال الفترة الماضية وتحقيق نتائج  مبهرة وايرادات كبيره أفضل من كل عام وساهم في خلق مجال جوي جاذب لجميع شركات الطيران ، واضافة لجميع مستخدمي المجال الجوي المصري وأثبتت هذه الجهود انهم على قدر تحمل المسئولية ويؤدون مهمتهم بحرفية عالية من اجل النهوض بصناعة النقل الجوى المصرى .

 

وأشادت الوزارة بدور جميع أطقم الركب الطائر والملاحة الجوية في ذروة التشغيل خلال موسم الحج لهذا العام والذي تزامن مع فترة الأعياد والأجازات وذلك بفضل التخطيط الجيد والتنسيق الدائم الذي يتم قبل البدء في تنفيذ أي عمل أو مشروع مؤكدا علي ضرورة تحفيز كل مجتهد في قطاع الطيران وربط هذا التحفيز  بالاداء وبتحقيق نتائج إيجابية .

 

حضر اللقاء الطيار سامح الحفنى رئيس سلطة الطيران المدنى و الطيار حسن التهامى أمين عام وزارة الطيران والطيار أحمد جنينة رئيس القابضة للمطارات والملاحة الجوية والطيار أشرف الخولي رئيس شركة الخطوط الجوية و لفيف من قيادات وزارة الطيران المدنى.