لقى 30 طفلا على الأقل مصرعهم، بعد اندلاع حريق فى مدرستهم بليبيريا، وفقا لما أفاد به متحدث باسم الشرطة.

وقال المتحدث باسم الشرطة، موزس كارتر، إن "الأطفال كانوا يتلون القرآن قبل أن ينشب الحريق"، مضيفا أن "سبب الحريق غير معروف".

وكتب رئيس البلاد، جورج ويا، تغريدة على "تويتر" أكد فيها أن الحريق اندلع فى مدرسة بضواحي العاصمة مونروفيا.

وأضاف ويا في تغريدة أخرى "عسى أن يمنح الله القوة لعائلات الضحايا ولجميع المجتمع الإسلامي (...) فلنتذكر عائلات الضحايا في دعواتنا".