لزيادة الإنتاج المحلى والتصدير، واصلت  الهيئة العامة للثروة السمكية  بوزارة الزراعة، التوسع  فى عدة مشروعات كبرى  لزيادة الإنتاج السمكى وفتح أسواق جديدة  للتصدير مع التوسع فى مشروعات إنتاج  الجمبرى "الفانمى" والسويسى والجندوفلى واستاكوزا المياه العذبة للتصدير.

وكشف تقرير الثروة السمكية ، أن مصر  تستهدف زيادة  الإنتاج السمكى  لـ 1.9 مليون طن فى مصر  نهاية العام ، وإطلاق عدة مشروعات منها التوسع  في إنتاج الجمبرى " الفانمى"، لتقليل الفجوة الاستيرادية  وسيتم التركيز فى الإنتاج  بمنطقة شرق التفريعة والمزارع البحرية للجمبرى الفانمى ، والتوسع  في انتاج  الاستاكوزا فى المياه العذبة  بوداى  الريان" 1" بمحافظة الفيوم بعد زيادة طلبات التصدير  عليها ،وإطلاق  مشروعين  لإنتاج "الجندوفلى.

وأضاف التقرير، أن هناك متابعة مستمرة من قبل  الهيئة  بالتنسيق مع الوزرات المعنية والجهات  الأخر لتطوير البحيرات  الشمالية  لزيادة  الإنتاج السمكى، بالإضافة الى  تعميم   نظام الاستزراع شبه المكثف فى كافة المزارع السمكية بدلا من النظام المفتوح الأقل إنتاجية لزيادة الإنتاج ، والتوسع  فى الاستزراع  السمكى التكاملى،  ومواصلة خطتها بوضع المنظومة التنفيذية لسلامة منتجات الأسماك الحية من خلال اعتماد شهادات الجودة تأكيدا لسلامة المنتج السمكى للحصول على أسماك ذو جودة عالية للاستهلاك المحلى أو التصدير للسوق العربى الدولى.

وتابع   التقرير،أن خطة  الهيئة  التوسع فى فتح  أسواق جديد   لتصدير الأسماك المصرية ، حيث يتم التصدير الى أسواق دول الاتحاد الأوروبى من منشأت مرخصه للتصدير  تخضع  المنشآت المسجلة للتصدير للإشراف البيطرى من قبل الهيئة للخدمات البيطرية، يتم سحب عينات بصفة دورية طبقاً للقرارات الوزارية  المنظمة ، و فحصها معمليا بالمعامل المختصة وجميعها معتمدة دوليا فى المواصفة القياسية الدولية الأيزو 17025  ، واجراء الفحص الظاهري وتحرير شهادة صحية معتمدة من أطباء الهيئة الخدمات البيطرية بمنفذ التصدير.

وأوضح  التقرير ، أن الأسواق المفتوحة لتصدير الأسماك البحرية  بدول الاتحاد الأوروبى، وتم فتح التصدير الى كل من فرنسا وانجلترا خلال شهر أكتوبر الماضى.

وعن الإجراءات المتخذة لتصحيح وتطوير، تنفيذ منظومة إنتاج وسلامة الأسماك للتداول المحلى والتصدير ، يتم التنسيق بين كافة الهيئات والجهات الفنية والرقابية المختصة والمعنية لإجراء التواصل الفعال بشأن مراجعة الاختصاصات والمسؤوليات والإجراءات ذات الصلة.

وتابع التقرير، أنه  يتم سحب عينات ممثلة للمزارع وجميع مراحل خطوط تجهيز وتعبئة الاسماك بالمنشآت وكذلك عينات المياه المستخدمة فى عمليات التجهيز ، يتم النقل الآمن للعينات لفحصها معمليا بصفة دورية بالمعامل المختصة وجميعها من المعامل المعتمدة دوليا للمواصفة القياسية الدولية لمعامل الاختبار الايزو 17025 ، و اعتماد وتسجيل المنشآت والمزارع ويتم تعريفها برقم كودي فور التحقق من تطبيق الاشتراطات المطلوبة وورود نتائج الاختبارات المعملية واستكمال كافة المستندات.

وتقوم الهيئة العامة للخدمات البيطرية ، بتكليف طبيب بيطري للأشراف الدورى على كل منشأة مسجلة للتصدير ويحدد للطبيب كود رقمى  ويسلم له ختم لاعتماد مستندات المنشأة  والشهادة الصحية المعتمدة الخاصة بها والتي يتم ارفاقها مع جميع رسائل الأسماك ، مضيفا  أن  التوسع  في  نظام الاستزراع السمكى شبه المكثف ويعتمد على كل من الغذاء الطبيعى بالأحواض والأعلاف الصناعية المكملة للغذاء الطبيعى بهدف رفع الخدمة الإنتاجية للفدان ما بين 12:10 طنا للموسم الواحد، ويمكن تطبيق هذا النظام إما على دورة واحدة مدتها 7:6 شهور أو على دورتين مدة الدورة الواحدة 4:3.5 شهور، وذلك في حالة وفرة الإصبعيات اللازمة للاستزراع.