يستعد الراصدين للسماء فى مصر والوطن العربي لرصد ظاهرة عبور عطارد مباشرة أمام قرص الشمس، يوم الاثنين 11 نوفمبر المقبل، وسوف يبدأ العبور النادر عند الساعة (12:35 بتوقيت غرينتش) ويستمر لمدة 6 ساعات تقريبًا، ولكن المدة سوف تتفاوت فى الوطن العربي من منطقة إلى أخرى. 

 

وكشفت الجمعية الفلكية بجدة فى تقرير لها، أنه سوف يمر قرص عطارد كنقطة صغيرة سوداء مستديرة تمامًا - ببطء عبر وجه الشمس ، ويمكن للأشخاص في كل قارة باستثناء أستراليا رؤية جزء على الأقل من العبور، وسيتمكن القاطنين على ساحل المحيط الأطلسي في الولايات المتحدة ، من رؤية العبور بأكمله . 

 

وحذر التقرير أنه أثناء ظاهرة العبور لا يغطي عطارد سوى جزء ضئيل من سطح الشمس، لذلك فإن التحديق نحو الشمس بالعين المجردة خطيرًا كما هو الحال كل يوم.

 

 وتابع التقرير: لذلك هناك العديد من الطرق لمراقبة الشمس بأمان، على سبيل المثال ، باستخدام نظارات الكسوف وهذه مفيدة لحماية العين، ولكنها لن تكون مفيدة لرؤية العبور لأن  عطارد بعيد وحجم قرصه صغير ، أو عملية تسمى الإسقاط.

 

ولكن من الأفضل استخدام تلسكوب مزود  بفلتر مخصص لرصد الشمس ، ولا يجب استخدام الزجاج المدخن أو نظارة اللحام أو صور الأشعة الطبية وغيرها، فهذه كلها ليست وسائل مراقبة آمنه للشمس على الرغم من أنها تحجب وهج الشمس الا أن البنفسجية وما تحت الحمراء تستطيع النفاذ منها تؤذي شبكية العين، لذلك يجب أخذ ذلك بعين الاعتبار وعدم الاستهتار عند رصد الشمس.