استنكرت الدكتورة آمنه نصير، عضو مجلس النواب واستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، ما ذكره الدكتور محمد عبد السميع، مدير إدارة الفروع الفقهية وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية والذي أفتى بأنه ليس من حق الزوجة أن تسأل زوجها عن راتبه، موضحة أنها ضد هذه الفتوى قلبًا وقالبًا.

 

وأضافت "نصير"، خلال مداخلة هاتفية في برنامج "رأي عام"، مع الإعلامي عمرو عبد الحميد، على شاشة "TeN"، أنه لا يجب على الزوج إخفاء مفردات مرتبه عن زوجته، حيث هي شريكته في الحياة، وهي المكلفة بإعداد تكاليف البيت وما يتطلبه وذلك بمعرفتها براتبه.

 

وتابعت :" لما تعرف مرتب زوجها تقدر تتعامل بحكمه وتصرف في تكاليف الحياة اليومية، هل مرتب الزوج سر حربي، من حق الزوجة تعرف حتى ترتب أوضاع بيتها، و أنا مندهشه من حقيقة الفتوى لأن راتب الزوج ليس سر من الأسرار".