قالت حملة المرشح الرئاسي نبيل القروي، الاثنين، إنها أودعت طلبا لدى المحكمة لاستصدار قرار بإطلاق سراحه، لمواصلة حملته الرئاسية، لا سيما بعدما أظهرت النتائج الأولية صعوده إلى الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسة التونسية.

ونقلت قناة سكاى نيوز عربية عن المتحدث باسم حملة نبيل القروي، حاتم المليكي، أن محامي المرشح قدم طلبا إلى المحكمة لإصدار قرار بالإفراج عنه "حيث لا تتوفر أدلة اتهام ضده"، على حد تعبيره، قال المليكي إن "القروي الذي كان قد اعتبر شاهدا في قضية التهرب الضريبي المفتوحة منذ عام 2016، فوجئ باعتقاله على ذمة القضية بعدما أعلن نيته الترشح، بينما لا توجد أي أدلة تدفع بإصدار اتهام رسمي ضده".

 

وأظهرت النتائج الرسمية الأولية حصول القروي على نسبة 15.4 بالمئة من أصوات الناخبين بعد فرز 49 بالمئة من الأصوات، ليكون في المرتبة الثانية بعد قيس سعيد الذي حصل على 18.8 بالمئة من أصوات الناخبين التونسيين.