فى مايو 2012.. شهدت محكمة جنوب القاهرة بمنطقة زينهم محاولة ارتكاب جريمة قتل متهم داخل المحكمة أخذاً بالثأر، حيث حاول تاجر التنكر فى زى امرأة منتقبة بالاشتراك مع شقيقته لإنهاء حياة قاتل شقيقهما عقب إحضاره من محبسه للمثول أمام محكمة جنح مصر القديمة لتجديد حبسه، وألقى القبض على المتهمين وتمت إحالتهما للنيابة لمباشرة التحقيقات.

وكشفت تحقيقات النيابة، أن المقدم عبدالعزيز سليم رئيس مباحث الترحيلات آن ذاك، اشتبه فى المتهمين محمود أسعد المتنكر فى شكل منتقبة، وشقيقته كاميليا ربة منزل المنتقبة، أثناء وقوفهما داخل المحكمة ولاحظ المتهم يقف مع شقيقته دون أن يتحدث معها ولا يرد على حديثها فتوجه لهم لسؤالهما عن سبب تواجدهما فردت شقيقة المتهم، أنهما ينتظران تجديد حبس أحد أقاربهما وبسؤالها، قالت الشقيقة انها مريضة فطلب اثبات شخصيتهما فحاولا الهروب من المحكمة إلا أن الحرس تمكن من السيطرة على الموقف وألقى القبض عليهما، وتبين من التحقيقات أن المتهم المنتقب عليه أحكام فى قضيتى مخدرات وتخفى فى زى نقاب حتى لا يتعرف عليه أحد وخطط مع شقيقته التى انتقبت حتى لا يفتضح أمرهما أخذاً بثأر شقيقهما الذى قتل اثر مشاجرة بينهما.

وأمام نيابة السيدة زينب، أنكر المتهمان أنهما جاءا للانتقام من حسن حمدى سلامة المتهم على ذمة القضية رقم «2300» لسنة 2012 جنح مصر القديمة والمتهم فيها بقتل شقيقهما سيد أسعد محمد بسبب خلافات، وقالا انهما حضرا للمحكمة لمساندة أحد جيرانهما المتهم فى إحدى قضايا مخدرات أثناء تجديد حبسه وأنه تنكر فى زى منتقبة لهروبه من أحكام سابقة ضده.

وأمرت نيابة جنوب القاهرة برئاسة المستشار طارق أبو زيد المحامى العام الأول لنيابات جنوب القاهرة بحبس المتهمين على ذمة تحريات المباحث بعدما وجهت لهما النيابة تهمة الشروع فى القتل، وإحالتهما للمحاكمة الجنائية.