قال وزير الخارجية سامح شكرى إنه تنطلق اليوم جولة جديدة من المفاوضات بعد انقطاع دام عام وعدة أشهر بعد أن ترك الأمر معلقا لفترة طويلة، مشيرا إلى أنه لم يتم التوصل خلال السنوات الماضية لاتفاق بين الدول الثلاث حول ملء وتخزين خزان سد النهضة.

 

وأكد وزير الخارجية سامح شكرى فى مؤتمر صحفى مع وزيرة خارجية كينيا مونيكا جوما إن مصر تأمل تجاوز بعض العوائق وضرورة التوصل لاتفاق، مشيرا إلى أن مصر تدعم حق إثيوبيا في التنمية. 

 

 

وأشار شكرى إلى أن مصر ستتعرض لأضرار حال عدم التوصل لاتفاق بشأن سد النهضة الإثيوبى، مؤكدا أن ذلك يخالف مبادئ القانون الدولى وأن مصر ترى أن المفاوضات علمية ولا تخضع لتأويل سياسى وأهمية التوصل لاتفاق وفق أسس علمية.

 

وأوضح وزير الخارجية سامح شكرى أن مصر تتوقع من السودان وإثيوبيا الاستعداد لما نتناوله بهذا الشأن، مؤكدا أن مصر تقدم خطة متكاملة بل وإثيوبيا تحقق العدالة للدول الثلاثة ونحن نتقبل أى نقاش أو ملاحظات للتوصل لاتفاق لأنه ليس هناك أى مجال لفرض طرف إرادته على طرف آخر، معربا أن يؤتى اجتماع اليوم مساره ويتم التوصل لاتفاق وفق جدول زمني تنمى العلاقة وتحمى مصالح الشعوب الثلاثة.