دعم ممنهج تقوم به جماعة الإخوان الإرهابية فى تركيا وقطر، للمقاول الهارب محمد على، من أجل ترويج الشائعات ضد الدولة المصرية ومؤسساتها والنيل منها.

لم تتوان وسائل الإعلام الإخوانية وأبواقها ممثلة فى قنوات الشرق ومكملين وموقع رصد، فى الترويج لكل أكاذيب الهارب محمد على، وزادت من حدة حملتها الداعمة له بعد تيقنها من أن ما يروجه من شائعات ليس له صدى كبير داخل المجتمع المصرى.

 

ومع الانخفاض الشديد فى نسبة المشاهدات لفيديوهات الكومبارس الهارب،لم يعد أمام القنوات والمواقع الإخوانية، سوى التدخل بأنفسهم لإنقاذ الموقف، ولذلك بدأت كل قنواتهم وبدون مواربة فى دعم وتمويل ومشاركة لكل فيديوهات المقاول الفاشل. على مختلف صفحاتهم رصد، الشرق، مكملين، فضلا عن لجانهم الإلكترونية المستمرة فى دعمه على مدار اليوم، لكنهم لا يدركون أن الفيلم انتهى.