مناورات عديدة تتبعها حركة النهضة الإخوانية التى يترأسها الشيخ راشد الغنوشى، فى الانتخابات الرئاسة التونسية، المقرر أن يتم عقدها سبتمبر المقبل، فمنذ أن أعلنت الحركة الإخوانية الدفع بنائب رئيسها عبد الفتاح مورو فى الانتخابات الرئاسية، وهى تمارس الخديعة على الشعب وتحبك المؤامرات من أجل السيطرة على الانتخابات الرئاسية التونسية، ويستعرض "اليوم السابع" خطة إخوان تونس فى تلك الانتخابات من خلال النقاط التالية:

 

1- حركة النهضة وجهت فى البداية رسائل لشعب تونس بعدم الدفع بمرشح فى انتخابات الرئاسة

2- سعت حركة النهضة لتغيير قانون انتخابات البرلمان لتضمن لها أغلبية فى المجلس

3- الرئيس الراحل قايد السبسى رفض محاولات النهضة لتغيير قانون الانتخابات

4- الحركة تعلن الدفع بعبد الفتاح مورو فى انتخابات الرئاسة التونسية

5- مرشحون موالون لإخوان تونس يعلنون الترشح لمساندة النهضة أبرزهم الشاهد والمرزوقى

6- الحركة تدفع بشبابها لتشكيل لجان إلكترونية لتشويه المرشحين المنافسين لها

7- الحركة توجه تهديدات للمرشحين المنافسين للتراجع عن قرار ترشحهم وتحرق منازل بعضهم