رصدت كاميرا "اليوم السابع" أداء الحجاج صلاة الظهر بالمسجد النبوى، فى مشهد إيمانى خالص، حيث الخشوع والخضوع تصدروا المشهد.

 

وامتدت صفوف المصلين لخارج المسجد فى الساحات الخارجية، أسفل المظلات ومراوح رذاذ المياه، للتغلب على ارتفاع درجة الحرارة.

 

وبالرغم من أن زيارة المسجد النبوى ليست شرطاً، أو واجباً في الحج، بل ليس لها أي رابط أو صلة بالحج، وليس لها إحرام، إلا أنها مشروعة ومستحبة فى أى وقت طوال العام، وخاصة لمن وفقه الله عز وجل ويسر له الوصول إلى بلاد الحرمين الشريفين.

 

ويُسن للزائر، الذهاب إلى المدينة النبوية للصلاة فى مسجد النبى - صلى الله عليه وسلم - الذى عّد الصلاة فيه خيراً من ألف صلاة، فيما سواه إلا المسجد الحرام، فالصلاة فى المسجد الحرام بمائة ألف صلاة.