لا تزال الأزمة الداخلية التى تشهدها جماعة الإخوان بين القيادات وشباب الجماعة مستمرة، وذلك بعد التسريبات الأخيرة التى كشفت سرقات قادة الجماعة، وكشفت عن وجه الجماعة الحقيقى والممارسات التى تقوم بها ضد الشباب، وهو ما تسبب في أزمة انشقاقات وحدة الأزمات داخل التنظيم فى الخارج، وأدى إلى مطالبات من الشباب بعزل هؤلاء القيادات.

وهاجم أحمد عصمت، أحد شباب الإخوان، قيادات الجماعة، قائلا إن التخلص من هؤلاء القيادات لم يعد اجتهادا أو رأيا بل أصبح ضرورة وفرض، مضيفا : "لو هناك جهد لهؤلاء الشباب لابد أن يبذل بالقول أو الفعل أو الاثنان معا، ولابد أن ينصب بالكامل للتخلص من هؤلاء الفشلة".

وأضاف عصمت فى تدوينة له عبر الفيس بوك، أن هؤلاء القيادات عقولهم قد شاخت لا تستوعب ولا تفهم ما نقول ولا يحدث، عقولهم توقفت وينتظرون، وأن التخلص من هؤلاء أصبح ضرورة وفرضا، ولا يوجد مانع شرعي لها ، وأن أي جهد مبذول غير ذلك هو جهد ضائع لا فائدة له ، وكل هدف منتظر من هذا الجهد هو سراب لن يغني ولن يسمن من جوع.