فى الذكرى السادسة لفض اعتصام رابعة العدوية ، مازالت القضية لم تحسم بحكم نهائى ، حيث يترقب أن تحدد محكمة النقض خلال الفترة المقبلة موعدا لنظر طعون المتهمين على الأحكام الصادرة ضدهم من محكمة الجنايات.

 

كانت تحقيقات النيابة فى قضية فض اعتصام رابعة العدوية انتهت إلى اتهام 739 شخصا بأنهم خلال الفترة من 21 يونيو حتى 14 أغسطس 2013، ارتكبوا جرائم تدبير تجمهر مسلح والاشتراك فيه بميدان رابعة العدوية وقطع الطرق، وتقييد حرية الناس في التنقل، والقتل العمد مع سبق الإصرار للمواطنين وقوات الشرطة المكلفة بفض تجمهرهم، والشروع في القتل العمد، وتعمد تعطيل سير وسائل النقل، فضلا عن تقييد حركة المواطنين وحرمانهم من حرية النقل والتأثير على السلطات العامة فى أعمالها بهدف مناهضة ثورة 30 يونيو وتغيير خارطة الطريق التى أجمع الشعب المصرى عليها.

 

وفى سبتمبر من العام الماضى قضت محكمة جنايات القاهرة وبإجماع الآراء بإعدام 75 من قيادات جماعة الإخوان الإرهابية لإدانتهم في قضية اعتصام رابعة المسلح، وذلك عقب استطلاع رأي فضيلة مفتي الديار المصرية.

 

وشمل الحكم 44 متهمًا حضوريًا محبوسين ومنهم عصام العريان، وعبدالرحمن البر ومحمد البلتاجي وصفوت حجازي، وغيابيًا على 31 متهمًا هاربين، ومنهم طارق الزمر، ووجدي غنيم.