النيابة الإدارية هى أبرز الهيئات القضائية المنوط بها محاربة ومكافحة الفساد داخل الجهاز الإدارى للدولة، ووفقاً للنص الدستورى الحالى فإن النيابة الإدارية تختص بالتحقيق فى المخالفات المالية والإدارية داخل الجهاز الإدارى للدولة، كما لها سلطات توقيع الجزاءات التأديبية وتتولى تحريك ومباشرة الدعاوى والطعون التأديبية أمام المحاكم المختصة.

 

من الممكن أن تقع تحت طائلة القانون عند تقديمك شكوى إلى النيابة الإدارية، لعدم معرفتك وجهلك بالقانون، أو أن تكون شكواك كيدية، وعلى هذا يجب عليك اتباع عدة خطوات لضمان سلامة شكواك، والتأكد من عدم وقوع تحت طائلة القانون.

 

1 - أتق ألله واجعله نصب عينيك عند تقديمك الشكوى.

2- ابتعد عن الشكاوى الكيدية، التى يكون همك فيها هو إيذاء الشخص المشكو فى حقه أو إهانته أو الإساءة له باتهامه باتهامات أنت تعلم أنها غير صحيحة.

3- أياك والشكاوى التى تسبب فى قطيعة الرحم، فالخلافات الأسرية تحل بالتقوى والرحمة والمودة والتسامح والإمساك بالمعروف أو التسريح بإحسان.

4- إياك والاستعانة بشهود الزور لإثبات ما ليس بحق على خلاف الحقيقة والواقع.

5- عندما تكتب شكوى حاول الاختصار قدر الإمكان، اعرض المشكلة التى تبلغ عنها أو تتضرر منها بوضوح، ولا داعى لتصدير الشكوى بخطبة عصماء عن الفاسدين والفسدة.

6- حدد فى شكواك قدر الإمكان المعلومات المتعلقة بالواقعة التى تتضرر منها، أو تبلغ عنها، مثل تاريخ أو وقت حدوثها، أمام من حدثت، علاقتك بالموضوع، غرضك من الإبلاغ، الأضرار التى حدثت او المتوقع حدوثها.

7- أبتعد قدر الإمكان عن الواقعات التى ليس معك أى دليل على صحتها ولا يمكن إثباتها لعدم وجود شهود عليها أو عدم وجود سجلات أو مستندات تؤديها، لأنها تضيع الوقت والجهد دون فائدة، وحتى تتجنب اتهامك أنت بجريمة القذف فى حق موظف عام المنصوص عليها وفق المادة 302 من قانون العقوبات، والمؤثمة بالمادة 303 من ذات القانون.

8- إذا كانت شكواك بخصوص المطالبة بحق أو دفع ضرر، فلا تكثر من الكلام ولا تزيد فى الاتهامات، حيث أن كثرة الكلام والاتهامات تزيد من وقت التحقيق، ومن ثم يتأخر الفصل فى الشكوى.

9- تجنب تضمين شكواك عبارات السب والإهانة للمشكو فى حقه أو وصفه بما لا يليق، وأكتف ببيان ما تتضرر منه .

10- إذا كنت لا تعرف المتسبب فى المخالفة التى تشتكى منها، فأنسبها للمختصين بالجهة المشكو فى حقها بصفة عامة، ولا تحدد المتهمين بعشوائية، وأترك ذلك للنيابة حسبما تكشف عنه التحقيقات، خاصة إذا كنت موظف عاما وتشتكى الجهة التى تعمل بها، وعلى هذا تجنب قدر الإمكان تحديد المتهمين بأسمائهم أو صفاتهم، لتجنب أى عداوات تنتج بسبب شكواك بينك وبين من تشتكى، ويكشف التحقيق عن براءتهم.

11- تجنب توقيع شهود الإثبات معك على الشكوى، كما لو كانوا شركاء لك فى تقديمها، وأكتف بذكرهم فقط، فإذا وقعوا معك فى الشكوى فلن تكفى شهادتهم لإثبات صحة الواقعة بوصفهم شاكين وشهادتهم تعد مجروحة، وسيصعب إثبات ما تدعيه.

12- تجنب قدر الامكان ألا تخبر المشكو فى حقه بقرارك بتقديم شكوى ضده، حتى لا يتدبر أمره فيتلاعب فى أدلة إدانته أو يخفيها لو كانت تحت يده، أو يتفق مع شهود الإثبات على تغيير شهادتهم.

13- النيابة الإدارية ليست مختصة بفحص التظلمات من القرارات الإدارية، لأن ذلك من اختصاص الجهات الغدارية، كما لا تختص بنظر الطعن فى القرارات لأن ذلك من اختصاص محاكم مجلس الدولة دون غيرها، وللتظلم مواعيد قانونية.

14- الشكاوى الواردة من مجهول يتم حفظها إداريا دون التحقيق فيها، إلا إذا تضمنت الإبلاغ عن واقعات محددة تصلح للتحقيق.

15- إذا كنت موظفا، فأحذر أن تقدم شكوى كيدية تتضمن اتهامات غير حقيقية، بقصد الإضرار بالمشكو فى حقه، أو تضمن شكواك ادعاءات عشوائية تعجز عن اثباتها، لأنه إذا تبين أنها شكوى كيدية، وعدم صحة ما تدعيه، فسوف يتم التحقيق معك من قبل النيابة وتصبح انت المتهم وليس المشكو فى حقه.

16- إذا كانت الواقعة، فى الحقيقة تبادل التعدى بالقول أو الضرب، بينك وبين المشكو فى حقه، وقدمت شكواك للنيابة، وثبت تبادل التعدى، فسيتم مجازتكما معا.