أكد موقع "قطريليكس"، التابع للمعارضة القطرية، أنه سادت حالة من الغضب بين أوساط الأسرة الحاكمة فى قطر والدوائر المؤثرة فى الحكم بعد التصريحات التى أطلقها سفير أردوغان بالدوحة حول التسهيلات البنكية التى منحها الأمير الصغير لحليفة التركي.

 

وقال الموقع التابع للمعارضة القطرية، إن هناك حالة من التذمر الكبير فى الأوساط المؤثرة بالقطاع المالى والمصرفى جراء السياسات الشاذة التى ينهجها تميم العار منذ بدء المقاطعة العربية مع دولة الأتراك، الأمر الذى جعل قطر تسقط فريسة سهلة فى يد أذناب أردوغان ينهبون خيراتها بموافقة وإشراف تنظيم الحمدين.

 

وأوضح موقع قطريليكس، أن المقربين من دوائر الحكم لم يعد لديهم القدرة على تحمل القرارات المذلة التى يتخذها الأمير الصغير لصالح سلطان الأوهام، وذلك لغرض تأمين رقاب عصابته من العقوبة الحتمية، ورصيد عصابة الدوحة لديهم أوشك على النفاد وباتت الإطاحة بهم قريبة.