خلال دقائق معدوده سيكون العالم، على موعد مع واحدة من أهم الظواهر الفلكية، وهى كسوف الشمس الكلى، والذى تترقبه الكرة الأرضية بعد دقائق قليلة، ويأتى تزامنا مع نهاية شهر شوال لعام 1440 هجريا ويتفق وسطة مع اقتران شهر ذى القعدة لعام 1440 هجريا.

 

 وسوف يستغرق الكسوف منذ بدايته وحتى نهايته مدة قدرها أربع ساعات وست وخمسين دقيقة تقريبًا، وتكون بداية الكسوف فى حالته الجزئية عند الساعة السادسة والدقيقة 55 مساءً تقريبًا بتوقيت القاهرة المحلى، ويبدأ الكسوف ككسوف كلى عند الساعة الثامنة ودقيقتين تقريبًا من مساء اليوم.

 

ويمكن رؤية هذا الكسوف فى معظم أمريكا الجنوبية، وشرق أوقيانوسيا، والمحيط الباسفيكي)، ويرى كليًا فى شيلى والأرجنتين، ولن يرى هذا الكسوف فى مصر وكذلك لن يرى فى المنطقة العربية فى أى مرحلة من مراحله لحدوثه ليلًا.

 

وتعد الكسوف والخسوف ظاهرتان تتعلق بثلاث أجرام سماوية هى الشمس والقمر والأرض حيث يدور القمر حول الأرض بفلك محدد، والأرض تدور مع قمرها فى فلك محدد حول الشمس، وعندما يمر القمر أمام الشمس فيحجب ضوئها يعرف هذا بكسوف الشمس، ويكون مبشرا بقرب ولادة الهلال الجديد، فيما يحدث خسوف القمر بسبب وقوع الأرض بين الشمس والقمر فتحول الأرض بينهما وتحجب أشعة الشمس عن القمر.