عقد المهندس السيد عبد العظيم، نائب رئيس الهيئة المصرية العامة للمساحة، اجتماعاً اليوم، بحضور المهندس إسلام الديب مدير عام مديرية المساحة بالقاهرة، و صابرين يوسف مدير عام الفتاوى والتظلمات بالشئون القانونية، والدكتورة مادلين مكرم، ومسئولى نزع الملكية بشئون المناطق، ومديرية المساحة بالقاهرة لمناقشة آلية تنفيذ نزع ملكية مثلث ماسبيرو.

وتبلغ مساحة مشروع مثلث ماسبيرو 74 فدانا، تضم مسجد أبو العلا ومبنى وزارة الخارجية ومبنى مثلث ماسبيرو، ومترو الأنفاق والقنصلية الايطالية ومخطط التطوير يضم فقط نحو 40 فدانا، الدولة تمتلك 10% فقط من المساحة و 25% من الأرض قطع صغيرة مملوكة للأفراد والمساحة المتبقية مملوكة لشركتين من السعودية وشركتين من الكويت وشركة ماسبيرو المصرية.

ومن المقرر أن يتم إنشاء مناطق تجارية وترفيهية للتخديم على الأبراج السكنية التى سيتم انشائها وتضم أكثر من 900 وحدة سكنية، مكونة من 30 طابق، كما سيتم إنشاء أبراج سياحية وفندقية فى المنطقة التى تقع على النيل وخلف مبنى ماسبيرو، أما الناحية الغربية من المشروع فسوف يتم تخصيصها للإدارية والتجارية، ووسط المشروع سيكون عبارة عن منطقة ترفيهية، وذلك بتكلفة استثمارية تصل لـ10 مليارات جنيه.