استنكرت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى ما يتردد بشأن تحميل الوزارة مسئولية ضياع طلاب أولى ثانوى،  قائلة": الوزارة تقيس المهارة ودورنا هو إنقاذ هؤلاء الطلاب وإكسابهم مهارة حقيقة". 

 

وأوضحت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، خلال مؤتمر صحفى، أنه يجب عدم التركيز على الالتحاق بالجامعة قائلة : " لو الطالب جاب 60% هيدخل طب وكلية الطب لن تكون فارغة مشيرة إلى أن أولياء الأمور يركزون فى المجموع والدرجات والجامعة. 

 

ولفتت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، إلى أن فكرة الامتحانات الإلكترونية عادلة جدا،  مشددة على أنه لا يجب أن يتم اختزال كلمة الثانوية الجديدة فى ثانوية التابلت، لافتة إلى أن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى بها 2500 مركز امتحانات إلكترونية وهى المدارس التى تم تجهيزها  والتى تستطيع الوزارة استخدامها فى جميع الوزارات لعقد امتحانات.

 

وشددت الوزارة على أن الوزارة تريد إنسانا قادرا على المنافسة العالمية، موضحة أن التسريب اختفى فى الثانوية العامة والصف الأول الثانوى العام. 

 

وأشارت الوزارة إلى أنه بالنسبة لمشكلة الغش فهى مسئولية تضامنية ومسألة أخلاقية تربوية بحتة،  لافتة إلى أن الوزارة لن تضع لكل طالب عسكرى بجواره، قائلة : لا بد من وقف هذا الغش.

 

وأوضحت أن الوزارة لن تصرف على العصا الإلكترونية مضيفة أنه لا بد من وجود تعلم حقيقى لمن يرغب فى التعلم بشكل كبير.