قال القائد العام للجيش الليبى المشير خليفة حفتر إن العملية العسكرية لتحرير طرابلس تستهدف تصحيح أوضاع أمنية مستعصية عجزت كل السبل السياسية عن معالجتها، والقضاء على قيادات إرهابية ونشاطها فى تجنيد خلايا داخل طرابلس، مشيرا إلى سيطرة مليشيات مسلحة على أموال الشعب الليبي فى مصرف ليبيا المركزى.

وأكد حفتر فى حوار مع صحيفتى المرصد والعنوان فى ليبيا الخميس، أن قوات الجيش الليبى بعد تحرير طرابلس ستدخل فى مرحلة انتقالية واضحة ومنضبطة من حيث المدة والصلاحيات، مشددا على أهمية عدم الانجرار فى هذه المرحلة الانتقالية لعدة مهام أساسية لتمهيد الأرضية أمام الوضع المستدام منها حل كافة المليشيات ونزع سلاحها ومنح الضمانات لكل من يتعاون فى هذا المجال.

وأكد حفتر على أهمية حل كافة الأجسام المنبثقة عن اتفاق الصخيرات الذي انتهت مدته وفشل في إيجاد أي مخرج للأزمة بل خلق أزمات ، وتشكيل حكومة وحدة وطنية تكون مهمتها التجهيز لهذه المرحلة الانتقالية الدائمة.