قالت قناة "مباشر قطر" إن تنظيم الحمدين المسيطر على الدوحة، قدم رشاوى للاتحاد الدولى لكرة القدم "فيفا"، ليس لتنظيم بطولة 2022 فقط، وإنما للتحكم فى تركيبة البطولة وعدد الفرق المشاركة فيها.

وأكدت "مباشرة قطر" فى تقرير بثته عبر موقعها الإلكترونى، أن التحول المفاجئ فى قرار الاتحاد الدولى لكرة القدم بشأن عدد المنتخبات المشاركة فى كأس العالم 2022، التى تستضيفها دويلة قطر، سببه اتفاق جرى خلف الستار بين حكومة تميم بن حمد والاتحاد الدولى، وهذا الاتفاق لا يخرج عن تقديم حزمة رشاوى مالية من نظام تميم لقادة الاتحاد، كما فعل والده من قبل للفوز بتنظيم البطولة.

يأتى ذلك فى ظل تراجع جيانى انفانتينو، رئيس الاتحاد الدولى لكرة القدم، عن قرار "فيفا" السابق بزيادة عدد المنتخبات المشاركة فى كأس العالم 2022 بدولة قطر إلى 48 منتخبا بدلا من 32، وهو ما وصفته قناة "مباشر قطر" بالخطوة المخالفة لكل المؤشرات السابقة، الأمر الذى يثير كثيرا من الشكوك حول الأسباب الحقيقية وراء تراجع الاتحاد عن قرار زيادة عدد المنتخبات.

وأشار التقرير، إلى أن التحول المفاجئ فى قرار الاتحاد يأتى فى وقت مهم للغاية، إذ تعيش قطر عزلة عربية بعد أزمتها مع الرباعى العربى (مصر والسعودية والإمارات والبحرين) كما أنه ما تزال هناك دول لا تقيم علاقات مع "تنظيم الحمدين"، مثل الكويت وسلطنة عمان، مؤكدة أن الخروج من هذا المأزق بات أمرا صعبا، متسائلة: "هل قدّم الحمدين الأموال مجدّدًا للفيفا من أجل التراجع عن مقترح زيادة عدد المنتخبات المشاركة فى مونديال 2022؟.. هذا ما ستكشفه الأيام المقبلة".


الموضوعات المتعلقة