لا تمر مناسبة ولا حتى شهر رمضان الكريم، على أسرة الشهيد البطل علاء طلال أبو ريشة، صف ضابط، وحيد أسرته المكونة من والدته و3 بنات وشقيقه الأصغر، إلا والحزن يملأ قلبها وذلك للعام الثالث على التوالى، عقب استشهاده إثر انفجار عبوة ناسفة بآلية كان يستقلها ومعه زملائه، ونتج عنها استشهاد اثنين وإصابة أخر، وتم نقلهم إلى مستشفى العريش فى 15 أغسطس 2016 .

وأكد فتحى فارس صديق الشهيد، أن الشهيد كان دمث الخلق وطيب السمعة بين الأهالى ومثالا للرجولة، وكان محافظا على أداء الصلوات الخمس فى المسجد.

وأضاف أن الشهيد كان العائل الوحيد لأسرته، لأن والده توفى منذ 10 سنوات، مشيرا إلى أن لديه أربعة أخوة 3 إناث، وولد وحيد وظل يساعدهم حتى تزوجوا جميعا عدا شقيقه الأصغر وكان يجهز شقته للزواج، وكانت والدته تبحث له عن شريكة عمره حتى يتزوج ويحقق حلمه الذى ظل يبحث عنه كثيرا .

وأكد فارس أحد أصدقائه أنه منذ 15 يوما قبل وفاته فى يوم 15 أغسطس2016 نجا من حادث انفجار أثناء تواجده بسيارة عسكرية.

وأشار فارس إلى أنه تم تكريم أسرته 3 مرات من الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية.


الموضوعات المتعلقة