أقامت زوجة دعوى تطليق خلعا، أمام محكمة الأسرة بمصر الجديدة، طالبت فيها بالتفريق بينها وزوجها وخشيتها أن لا تقيم حدود الله، وادعت قيامه بتعنيفها بسبب إحراقه ملابسه وعدم استطاعتها تنظيفها بشكل جيد، واتهامها بالدلع والسخرية على يد شقيقاته مما أثر بحالته النفسية.

وتكمل "ه.أ.س" فى طلبها أمام تسوية المنازعات: "أنا لم اعتاد على أداء الأعمال المنزلية بحكم وجود سيدة تتولى تلك المهام منذ  أن كنت طفلة، وعندما تزوجنا ظننت أن زوجي سيوفر خادمة لى ولكنه رفض، فتكفل أهلى بالدفع لأحدى السيدات حتى يرفعوا تلك الأعباء من على كاهلى فى ظل عملى لساعات طويلة خارج المنزل".

وتضيف :" زوجي كان دائما يتللك لتلك السيدة طمعا فى الحصول على ذلك المبلغ الذى تتقاضاه لينهال عليها ضربا دون أن تفعل شيء حتى تركتنا ومن وقتها وأنا أتعرض للعنف على يديه عندما يكتشف إرسال ملابسه لـ دراى كلين، وعندما اتسبب فى إتلاف الملابس سواء عندما تحرق مني أو أغسلها بشكل غير صحيح  ينهال على بالضرب".

وتؤكد بعد فشل زيجتها بعد 6 أشهر فقط :" تسبب بعناده بتدمير معظم ملابسنا مما ترتب عليه تعنيفى وإهانتي ورغم محاولتي التعلم لم أنجح، وعندها طلبت منه أن يشترك بشكل شهرى فى إحدى المحال أسفل منزلي لحل الخلاف بيننا وهنا رد الزوج بأن أنهال بالضرب علي جسدي مما جعلني أطلب الطلاق وأهرب من الحياة الزوجية".