أعلنت أجهزة الاستخبارات البريطانية تلقيها معلومات بشأن مخططات لتنظيم "داعش"، بهدف تنفيذ هجمات فى بريطانيا وأوروبا عبر ما يعرف باسم "خلايا التماسيح".

وذكرت قناة "سكاى نيوز" الإخبارية اليوم الأحد، أن الاستخبارات البريطانية تدرس خطط هذه الخلايا التى تتكون من "عناصر نائمة" تتبع التنظيم الإرهابى، وتنفذ أوامره.

وتأتى التحقيقات البريطانية عقب الكشف عن أن قائد الجماعة المتطرفة التى نفذت الهجوم الدامى فى سريلانكا مؤخرا، قد عمل بناء على أوامر تلقاها من إرهابيين بريطانيين متواجدين فى سوريا، بمن فيهم الداعشى المعروف باسم جون.

ويعتقد مسئولو الاستخبارات البريطانية أن الانتحارى عبد اللطيف جميل محمد قد تدرب فى سوريا على أيدى إرهابيين بريطانيين، وأرسل إلى سريلانكا لتنفيذ مهمته التى كانت واحدة من هجمات طالت كنائس وفنادق، وأسفرت عن سقوط 360 قتيلا، بينهم 8 بريطانيين.