قررت السلطات البريطانية، فرض غرامة مالية قدرها 1000 جنيه إسترليني على كل سائق، يفتح باب مركبته بـ «اليد الخاطئة».

ويأتي هذا الإجراء، ضمن القواعد الجديدة المتبعة لرمز الطريق السريع، الرامية إلى المساعدة في تحسين سلامة راكبي الدراجات.

ومن ثم، طالب مشروع «Dutch Reach»، الهادف إلى تأمين راكبي الدراجات، سائقي السيارات بفتح باب مركباتهم بيدهم البعيدة عن الباب، حتى يتسنى لهم رؤية القادمين من الخلف قبل النزول.

وأوضح المشروع، حسب ما نقلته «LAD bible»: «على سبيل المثال، إذا كنت جالسًا على عجلة القيادة على الجانب الأيمن من السيارة، فيجب عليك فتح الباب بيدك اليسرى – والعكس صحيح إذا كنت في مقعد الراكب، أي استخدم يدك اليسرى لفتح باب على جانبك الأيمن. هذا سيجعلك تدير رأسك لتنظر فوق كتفك».

وفي هذا الصدد، علق نيل جريج، مدير السياسات والبحوث بـ «IAM RoadSmart»: «بسبب البقع العمياء أو الأوساخ أو الوهج أو الضبط غير الصحيح، فإن المرايا وحدها غير فعالة في محاولات كبح إصابات الدراجات والوفيات الناجمة عن خروج السائقين والركاب من المركبات».

وتابع: «يعد (Dutch Reach) مهمًا بشكل خاص لركاب المقاعد الخلفية، الذين لا يتمتعون بالطبع بميزة المرايا».

وأضاف «جريج»: «تؤمن IAM RoadSmart بأن جميع مستخدمي الطريق يجب أن يتحملوا مسؤولية متساوية عن سلامتهم على الطرق، وأن التسلسل الهرمي قد يشجع البعض على تحمل مخاطر غير ضرورية».

وأردف: «تنص القاعدة الحالية على أن السائقين يجب أن ينتبهوا للمشاة، الذين يعبرون طريقًا تنعطف إليه، وإذا بدأوا في العبور فإن لهم الأولوية، ويوضح الكود الجديد أن للمشاة وراكبي الدراجات الأولوية عند السفر مباشرة عند التقاطعات».

وبموجب القانون الجديد، سيتحمل أولئك الذين يمكن أن يتسببوا في أكبر قدر من الضرر على الطرق عبئًا أكبر من المسؤولية لمنع وقوع الحوادث، مما يؤدي إلى تقليل أعداد الإصابات والوفيات على الطريق.

عن مشروع «Dutch Reach»

ويعود إطلاق هذا المشروع إلى الطبيب المتقاعد مايكل تشارني، والذي دشن موقعًا إلكترونيًا للمساعدة في تجنب حوادث الدراجات، بعدما توفي طالب تمريض محلي اصطدم بباب سيارة.

وفي سبتمبر الماضي، وجدت الأبحاث، التي أجرتها «IAM RoadSmart»، وهي مؤسسة خيرية مقرها المملكة المتحدة وتخدم تسع دول، أن 85% من الأشخاص المبحوثين، البالغ عددهم 10000، لم يكونوا على دراية بمفهوم «Dutch Reach».