«عامل إية»، «مية»، «نص»، «مش بطال»، «وأنا أسعد».. كلمات كتبتها «إليسيا يانكون» نجلة مدرب حراس مرمي النادي الأهلي، على ورقة بيضاء من أحد دروس اللغة العربية التي تتعلمها، وقامت بمشاركتها عبر حسابها الشخصي على موقع  «إنستجرام».

بدت «إليسيا يانكون» أنها تبذل جهدًا كبيرًا من أجل تعلم اللغة العربية، وذلك لتحسين التواصل بينها وبين جماهير النادي الأهلي، لاسيما وأنها تقيم في القاهرة برفقة والدها ووالدتها وشقيقها.

وأشاد جمهور نادي القرن الأفريقي بجهود «أليسيا» لتعلم اللغة العربية، حيث كتب حساب باسم «نهال الشربيني»: «بتتعلم عربي برافو بجد، لغتنا صعبة جدا احترامي لأي شخص بيتعلم اللغة العربية، اعتقد ده مش من فراغ، ده بسبب حب أبوها للأهلي وده اتنقل لبنته بردو».

ونشأت علاقة حب كبيرة بين جمهور المارد الأحمر و «أليسيا» وذلك بعد ظهورها وهي تقوم بارتداء تي شيرت النادي الأهلي في أكثر من مناسبة مؤخرًا.

سر حبها للنادي الأهلي

وفي لقاء أجرته قناة النادي الأهلي في شهر ديسمر من العام الماضي مع «أليسيا يانكون»، قالت إنهاء تريد الإقامة في مصر ولا ترغب في العودة لبلجيكا حيث تقطن مرة أخرى.

«مساء الفل، سلام عليكم، الحمدلله، ألف شكر، أزيك».. كلمات أشارت «يانكون» أنها تعلمتها خلال اللقاء الذي قدمه لاعب النادي الأهلي السابق أسامة حسني، عبر قناة النادي الأهلي.

وأضافت: «أحببت الأكل المصري كثيرًا مثل الفول والطعمية والعيش والملوخية».

وفي حوار آخر بمنتصف الشهر الماضي، اعربت «أليسيا» عن سعادتها للإقامة في مصر، كما تحدثت عن مشاعر الحب المتبادلة بينها وبين جماهير النادي الأهلي.

«أنا في وسط عائلتي».. هكذا وصفت «أليسيا» علاقتها بجمهور النادي الأهلي خلال المداخلة الهاتفية التي اجرتها في برنامج «جمهور التالتة» المذاع عبر قناة «أون تايم سبورتس 2» لمقدمه إبراهيم، واضافت:«نتجول في الشوارع والحواري الضيقة ونقابل مشجعي النادي الأهلي».

وبالأمس تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورة لـ«إليسيا» بتي شيرت النادي الأهلي الأحمر، وقالوا إنها تحدثت عن مواصفات فتي أحلامها الذي لابد وأن يكون عاشقًا للنادي الأهلي.

لم تدل «أليسيا» بمثل هذه التصريحات التي تداولها جمهور النادي الأهلي عبر مواقع التواصل الاجتماعي لأي وسيلة إعلامية أو صحفية، ولكثرة متابعة «إليسيا» لما يُقال عنها في مواقع التواصل الاجتماعي الأهلاوية، نفت عبر حسابها الشخصي «إنستجرام» هذه الأخبار مستخدمة رمز تعبيري مضحك قائلة: «أخبار كاذبة».

ويبدو أن «أليسيا» من كثرة تواصلها مع المصريين اكتسبت منهم خفة الظلة والحس الفكاهي، حيث كتبت في الحالة الخاصة بها عبر موقع «إنستجرام» ترجمة لاسمها بشكل ساخر كم يفعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي المصرييون الذين يحمل اسمهم معنيين: «أليسيا مش علي».