في كثير من الأحيان، نتبع عادات غذائية بشكل يومي، تكون هي السبب في شعورنا بعدم الراحة، سواء بسبب صداع، أو آلام في المعدة، أو غيرها من الأعراض التي نشعر بها كثيرًا على مدار يومًا، ولا نعلم أن السبب بسيط، وهي عادة خاطئة نفعلها بشكل عفوي، مثل مضغ العلكة (اللبان) على معدة فارغة.

تشير بعض الأبحاث إلى أن مضغ العلكة (اللبان) يمكن أن يساعد في كبح الرغبة في تناول وجبة خفيفة.

وجدت دراسة أجريت عام 2009 من قبل جامعة رود آيلاند أن المشاركين الذين مضغوا العلكة في الصباح استهلكوا سعرات حرارية أقل خلال وقت الغداء، واستمروا في الشعور بالشبع طوال اليوم.

وفي حين أن هذه قد تبدو وكأنها امتيازات، فإن مضغ العلكة على معدة فارغة كما هو مفيد، فهو أيضًا يمكن أن يؤثر سلبًا على صحتنا، وفقًا  لموقع healthdigest.

أضرار مضغ العلكة على معدة فارغة:

يحذر الخبراء من مضغ العلكة على معدة فارغة، لأن عند المضغ، تفرز معدتك الحمض اللازم لتفتيت الطعام وهضمه. وبدون طعام للهضم، تعمل هذه الأحماض على المعدة نفسها ويمكن أن تتسبب في تلف البطانة. وفي الحالات الأكثر خطورة، يمكن أن يؤدي إلى تطور حالة تعرف باسم التهاب المعدة.

آلام في المعدة، والغثيان، وفقدان الشهية، ونزيف في البطن، جميعها أعراض يُمكن أن تصيبك فور حدوث إلتهاب المعدة الذي تسببه تناول العلكة على معدة فارغة.

لتشخيص التهاب المعدة، يمكن إجراء سلسلة من الاختبارات، مثل اختبارات التنفس، أو فحوصات الأشعة السينية، أو إجراء مُنظار داخلي.

تقول خبيرة التغذية بوجا مخيجا: «المضغ يجعل الجهاز الهضمي ينتج المزيد من حمض الجهاز الهضمي. يمكن للحمض أن يدمر بطانة المعدة حيث لا يوجد طعام يبطن البطن مما يسبب القرحة».