يميل الكثيرون خلال مواسم الأجازات إلى البحث عن الأفلام التي تستحق المشاهدة على منصات صناعة المحتوى الترفيهي، مثل «نتفليكس»؛ للاستمتاع بها خلال ليالي الأجازة وفصل الصيف. ولأننا ندرك كيف يمكن لفكرة «الاختيار من متعدد» أن تصبح شاقة، وتستهلك الكثير من الوقت، وكما عودناكم تقديم قوائم بأفضل الأفلام الجديرة بالمشاهدة، قررنا اليوم مشاركتكم ترشيحات من نوع جديد؛ تتضمن قائمة بالأفلام التي وجدها مشاهير هوليوود الأكثر تميزًا وإلهامًا على شاشة «نتفليكس».

1-«Roma».. نساء لا يعرفن الهزيمة

العمل الأول الذي سيتصدَّر قائمة ترشيحات مشاهير هوليوود اليوم، والذي رشحه الممثل برادلي كوبر، هو فيلم «Roma» الذي صدر عام 2018، وهو من تأليف وإخراج ألفونسو كوارون. العمل من أفلام «نتفليكس» الأصلية، ومع أنه لم يجن سوى 5 مليون دولار من إجمالي ميزانية بلغت 15 مليون، إلا أن ذلك لم يمنع نجاحه فنيًا؛ إذ حصد العمل ثلاث جوائز «أوسكار»، وثلاث جوائز «بافتا بريطانية»، وجائزتي «جولدن جلوب».

قُدِّم فيلم «Roma» بالأبيض والأسود، ودارت أحداثه المستوحاة من قصة حقيقية في مكسيكو سيتي بين عامي 1970 و1971. العمل يحكي عن عاملة منزلية ومربية أطفال تعمل لدى أسرة ثرية، حيث تشعر بالانتماء إليهم، لكنها في الوقت نفسه تُدرك جيدًا أن هذا ليس حقيقيًا.

ومع مرور الأحداث نشهد كيف تتوتر حياة الخادمة حين تكتشف حملها بالتزامن مع انفصال رب الأسرة عن الزوجة؛ لنصبح أمام خطين متوازيين لصراع امرأتين من طبقتين مختلفتين، فيما تواجه كل منهما انهيار حياتها بطريقتها.

2-«How to Train Your Dragon».. الصداقة هي كلمة السر

أما إذا كان لديكم أطفال وتبحثون عن فيلم يصلح للمشاهدة العائلية، فقد يناسبكم اختيار أحد مشاهير هوليوود، الممثلة ميجان فوكس، والتي أعلنت تفضيلها لفيلم الرسوم المتحركة «How to Train Your Dragon». وهو عمل فانتازي ترشّح لنيل جوائز «أوسكار»، و«بافتا البريطانية»، و«جولدن جلوب»، كذلك حصل على تقييم بلغ 8.1 درجات وفقًا لتصويت جمهور موقع «IMDb»، فيما احتل المرتبة 205 ضمن قائمة الموقع نفسه لأفضل 250 فيلمًا في تاريخ الدراما العالمية.

الفيلم صدر عنه حتى الآن ثلاثة أجزاء، محققًا إجمالي إيرادات بلغت 1.6مليار دولار، وتدور أحداث الجزء الأول في عالم أسطوري تتطلب فيه التقاليد القبلية أن ينجح الفتية في قتل التنانين. ولأن البطل شاب ضعيف البنية، فإنه يجد صعوبة في تحقيق ذلك، وبالرغم من هذا يحاول جاهدًا لعله ينال رضا العائلة، لكن ما لم يحسب حسابه أن تنشأ صداقة بينه وبين التنين الذي كان ينوي قتله؛ مما يضعه في مأزق، وتتوالى الأحداث.

3-«Lawrence of Arabia».. أفضل أفلام القرن العشرين

عملًا بمبدأ «Old is gold» قرر مشاهير هوليوود، المخرج ستيفين سبيلبيرج، والممثلون: أنطونيو بانديراس، وكيفن سبايسي، ودجيمون هونسو، ودينيس كويد، اختيار فيلم «Lawrence of Arabia» الحائز على سبع جوائز «أوسكار»، وأربع جوائز «جولدن جلوب»، والمصنّف رقم 103 ضمن قائمة موقع «IMDb».

العمل ينتمي لفئة الدراما والسيرة الذاتية، وهو من إنتاج عام 1962، أخرجه ديفيد لين، وأُسندت بطولته إلى عمر الشريف، وأنتوني كوين، وبيتر أوتول، وقد اختارته «الجمعية الأمريكية للسينمائيين» كأفضل أفلام القرن العشرين.

حبكة الفيلم تتمحور حول ضابط بريطاني كان ضمن القوات الإنجليزية في القاهرة أثناء الحرب العالمية الأولى، ونظرًا لما أثبته من كفاءة، وما يتمتع به من فطنة ودهاء، يُكلَّف بمهمة ذات طابع تجسسي في الصحراء العربية؛ من أجل مساعدة الأمير فيصل في ثورته ضد السلطان العثماني، في سبيل تحرير جزيرة العرب.

4-«Jaws».. رعب أكثر من هذا سوف يجيء

هل تحبون أفلام الرعب القديمة التي كانت تقدم إثارة حقيقية دون الاعتماد على المؤثرات البصرية والصوتية؟ إذا جاء ردكم بالإيجاب، فعلى الأغلب ستتفقون مع اختيار كل مشاهير هوليوود بن ستيلر، وإيوان مكريغور، وإيميلي بلانت، الذين صوتوا لفيلم «Jaws» الذي أخرجه ستيفن سبيلبيرج في منتصف السبعينات.

ثلاث جوائز «أوسكار»، وجائزة «بافتا»، وجائزة «جولدن جلوب»، فاز بها العمل، قبل أن يحصد إيرادات بلغت 472 مليون دولار من إجمالي ميزانية لم تتخط 9 ملايين، وهو ما حمس صناعه لتقديم ثلاثة أجزاء أخرى كان آخرها عام 1987.

يحكي العمل عن صياد محترف طالما كان متخصصًا في علوم البحار، يُجري اتفاقًا مع شرطي للذهاب سويًا في رحلة صيد مشوقة ومثيرة؛ من أجل الإيقاع بالقرش الذي يهدد أرواح سكان المدينة الساحلية، ترى لمن ستكون الكلمة الأخيرة، لبني البشر أم القرش المفترس؟

5-«Coming to America».. كوميديا الزمن الجميل

من جهتها رشحت الممثلة كاثرين هيجل الفيلم الكوميدي «Coming to America» الذي ألَّفه ولعب بطولته إيدي ميرفي، مُقدمًا خلاله دور أمير مُدلل، وولي عهد لدولة أفريقية خيالية، يسافر متخفيًا إلى نيويورك بحثًا عن عروس ذكية، وتتمتع بقوة الإرادة، ترغب في الارتباط به لشخصه لا لمركزه ونفوذه، وهو ما يدور في إطار يجمع بين الضحك والرومانسية.

جدير بالذكر أن العمل الذي أُنتج عام 1988 صدر عنه جزء ثان في مارس (آذار) الماضي، وفيه تُستَكمَل أحداث الجزء السابق؛ إذ يكتشف البطل وجود ابن له فُقد منذ زمن بعيد؛ وهو ما يدفعه إلى العودة لأمريكا بحثًا عنه.

6-«Inglourious Basterds».. التاريخ بعيون «تارانتينو»

الاختيار الأخير، وربما الأغرب في قائمة ترشيحات مشاهير هوليوود، جاء من نصيب الممثل والمغني الشاب تروي سيفان الذي صوَّت لفيلم «Inglourious Basterds»، واصفًا إياه بالعمل الكلاسيكي الصالح للعرض في أي وقت، مؤكدًا أنه، وبالرغم من كونه يهوديًا وحساسًا تجاه الأعمال الفنية التي تتناول «الهولوكوست» والحرب العالمية الثانية، فإنه يستمتع للغاية بهذا الفيلم، حتى أنه يمكنه مشاهدته في أي وقت، خاصةً أن النازيين ينالون فيه الجزاء العادل من وجهة نظره.

يُذكر أن فيلم «Inglourious Basterds» صدر عام 2009، وهو من تأليف وإخراج كوينتن تارانتينو، وبطولة براد بيت، وكريستوف فالتز، وميلاني لوران، وقد حاز العمل على إشادة النقاد واستحسان الجمهور، قبل أن يُتوَّج بجائزة «أوسكار»، وجائزة «بافتا»، وجائزة «جولدن جلوب»، ويحتل المرتبة 86 ضمن قائمة موقع «IMDb».