فقدت شركة Rocket Lab، المتخصصة في مجال العلوم الفضائية، أحد صواريخها الإلكترونية، بعدما فشلت عملية إطلاقه، اليوم السبت.

وأعلنت شركة Rocket Lab عبر حسابها الرسمي على موقع «تويتر»، أن الجزء الأول من الصاروخ انطلق كما كان مخطط له، ولكن خلال المرحلة الثانية من الإشعال، انقطع المحرك، وفشل الصاروخ في الوصول إلى المدار المحدد له.

وأضافت الشركة، أن الصاروخ كان يحمل قمرين صناعيين تابعين لإحدى الشركات التي تعمل في مجال الأقمار الصناعية.

وأردفت الشركة في تغريدة لاحقة، أن فريقًا من المتخصصين يعملون حاليًا على تحديد المشكلة، وتصحيحها لعودة الصاروخ بأمان دون أن يتسبب في أي أضرار للسكان الموجودين على كوكب الأرض أو أطقم الإطلاق أو الاسترداد الخاصة.

وطمأنت الشركة التي تتخذ من نيوزيلندا مقرًا لها المشككين في قدرتها على السيطرة على الصاروخ الذي فقدته، قائلة «سيتم استعادة الصاروخ كما هو مخطط له وأن الأمر برمته لا يحتاج لأي قلق».

وتنسق الشركة مع إدارة الطيران الفيدرالية للتحقيق في أسباب شذوذ الصاروخ وتحديد السبب الجذري لحدوث هذا الانحراف، وتفادي تلك المشكلة في المستقبل.

يذكر أن من بين 20 عملية إطلاق سابقةRocket Lab ، نجح 17 منها فيما فشلت ثلاث عمليات إطلاق أخرى.