في أجواء طيبة، وبعد انتظار طويل، يستقبل المصريون عيد الفطر المبارك، وسط إجراءات احترازية، لتجنب انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقبل أيام، اتخذت الحكومة عدة قرارات للسيطرة على فيروس كورونا، وهو ما يمتد مع أيام عيد الفطر المبارك.

ومن بين هذه الإجراءات: غلق المحال والمقاهي والنوادي ودور العرض السينمائي وغيرها في الـ 9 مساءً، وحظر أي اجتماعات أو احتفاليات، وغلق المتنزهات العامة، وإقامة صلاة العيد بتدابير احترازية، وغيرها.

ومن هذا المنطلق، بات كثيرون مشغولون بالطرق التي يمكن من خلالها الاستمتاع بعطلة العيد، وهو ما يستعرضه «المصري لايت» في التقرير التالي، نقلًا عن موقع «Metro».

5. الدردشات الافتراضية

مع بقاء معظمنا في المنزل، يمكنك التواصل مع زملائك وعائلتك في العيد، عبر تقنية مكالمات الفيديو عبر الإنترنت.

ومن خلال هذه التقنية، يمكنك تهنئة الأحباب والأقارب بحلول العيد، وهو ما يضمن تطبيق إجراء التباعد الاجتماعي.

4. إفطار افتراضي

في أول أيام العيد، يميل الأقارب إلى الاجتماع سويًا لتناول الطعام، وهو ما يمكن تعويضه بإجراء «عزومة افتراضية».

فيمكن، من خلال تقنية الفيديو، إجراء اتصال مع الأقارب، وتناول الطعام سويًا خلال المكالمة.

3. الكمامة والتباعد

ومن منطلق فتح بعض الأماكن أبوابها للزوار، يجب على المتوجهين إلى هذه الوجهات الالتزام بالإجراءات الاحترازية.

وعليه، لا تنسى ارتداء الكمامة، والحفاظ على التباعد الاجتماعي، واستعمال الكحول، وغسل اليدين فور عودتك إلى المنزل.

2. تصدق بأحدث الطرق

في حال وجود نية لإخراج زكاة الفطر، أو توزيع الصدقات على المحتاجين، فبالإمكان الاعتماد على أحدث الوسائل دون التعامل مباشرة مع المستهدفين.

ويمكن استغلال خدمات تحويل الأموال لإرسالها إلى الجهات المعتمدة، والتي بدورها تتكفل بإيصال الصدقات وأموال الزكاة إلى مستحقيها.

1. الحذر مطلوب أثناء الصلاة

ومن منطلق إقامة صلاة العيد في المساجد بضوابط محددة، ما عليك سوى اتباع الإجراءات الاحترازية المتعارف.

وعليه، توجه على المسجد بالمصلى الشخصي، وارتدي الكمامة، وحافظ على التباعد الاجتماعي خلال أداء الشعائر.