من الجوكر إلى جوجو رابيت ومن المنارة إلى أرض الزومبي الجديد، هذه قائمة أفلام عليك ألا تفوت مشاهدتها هذا الشهر.

كتبت أليسا ويلكينسون – الكاتبة والناقدة السينمائية – مقالًا في موقع «ڤوكس» حول أفلام شهر أكتوبر (تشرين الأول) استهلته قائلة: الآن وقد انتهى التحكيم في مهرجانات الأفلام الكبرى لعام 2019، بدأت الأفلام التي فازت بتصويت المشاهدين ولجان التحكيم بالوصول إلى صالات السينما، وهناك العديد من الخيارات الرائعة لتنتقي من بينها.

قائمة أفلام أكتوبر تشهد تنوعًا كبيرًا من الدراما التي نالت استحسانًا كبيرًا، والرعب الاجتماعي إلى أفلام النقد السياسي والكوميديا المتوقعة.

العديد من المرشحين المحتملين لجائزة الأوسكار سيصلون إلى الشاشة الكبيرة ويصبحون أقرب إليك.

من أفلام الرعب التي تحبس الأنفاس، إلى السير الذاتية المثيرة، والتأملات الهادئة في الحب والتقدم في العمر، انتهاء بالفيلم الكوميدي المبني على أكثر الكتب إثارة للجدل منذ وقت طويل؛ هذه قائمة أليسا لـ13 فيلمًا يستحقون المشاهدة في أكتوبر:

1. ألم ومجد (Pain and Glory)

في هذا الفيلم يقوم أنطونيو بانديراس بأفضل أداء له في مسيرته المهنية بتجسيده شخصية سلفادور ماليو المخرج الذي يتقدم به العمر ويفقد قواه البدنية. يقابل ماليو خلال الفيلم عددًا من الناس، إما شخصيًا، أو في ذاكرته، يمثلون لحظات هامة من الصحوة الإبداعية والروحية والجنسية في حياته بمن فيهم والدته – أدت دورها الممثلة بينلوبي كروز – وصديقه السابق – جسد شخصيته الممثل ليوناردو سباراجيليا – من الصعب ألا ترى الفيلم كإسقاط شخصي لمخرجه الحقيقي بيدرو ألمودوفار الذي سيبلغ الـ70 قبل أيام قليلة من عرض الفيلم في أمريكا. وهو واحد من أكثر أفلام ألمودوفار دفئًا وإثارة للمشاعر على مدى سنوات.

2. اسمي دولميت (Dolemite Is My Name)

بطولة إيدي مورفي، اسمي دولميت، هو فيلم سيرة ذاتية ضخم عن ردوي راي مور. سينال أداء مورفي المبهج في هذا الفيلم استحسان الجمهور بأدائه لشخصية مور، المخرج الاستثنائي الذي جسد شخصية دولميت عبر أفلام الاستغلال العرقي و«الستاند أب» كوميدي في سبعينات القرن الماضي، والذي يُعتبر الأب الروحي لموسيقى الراب. الفيلم من إخراج كريج بروير.

3. الجوكر (Joker)

فيلم «الجوكر» هو بالتأكيد بالتأكيد أحد أكثر الأفلام التي تحدث عنها الجميع هذا العام. بطولة خواكين فينيكس، وهو إعادة تخيل لبدايات الشخصية البائسة. أخرج الفيلم تود فيليبس وشارك في كتابة السيناريو. يحكي الفيلم قصة ممثل كوميدي فقير وفاشل شعر، وكأن العالم قد جُن وتحول إلى العنف والفوضى. من نوع أفلام الأبطال الخارقين، يستحق المشاهدة لأداء فونيكس المميز، ولكي تستطيع المشاركة بالكلام الكثير الذي يدور حول الفيلم، ولكن لا تتوقع بأن عالمك سينقلب رأسًا على عقب.

4. طفيلي (Parasite)

من الصعب تصنيف فيلم بون جون هو، فالمخرج يتفوق في الأفلام التي تنسف الحدود. أفلام الكوميديا السوداء التي أخرجها مثل: ذا هوست وأوكجا تناولت نقدًا لانعدام العدالة الاجتماعية خاصة في وطنه الأصلي كوريا. فيلم طفيلي يتناول قصة كوميديا سوداء لعائلتين واحدة غنية والأخرى ليست كذلك ممثلة لصراع الطبقات الاجتماعية. نال الفيلم جائزة السعفة الذهبية بإجماع اللجنة في مهرجان كان السينمائي.

5. جيمني مان (Gemini Man)

فيلم الخيال العلمي ذو الميزانية الضخمة من إخراج أنج لي وبطولة ويل سميث. يحكي قصة قاتل مأجور يحاول الإفلات من قاتل آخر أصغر منه سنًا ليتضح أنه مستنسخ منه نفسه عندما كان بعمر الـ25 سنة.

6. مستر أمريكا (Mister America)

يؤدي تيم هايدكر – أحد الثنائي الكوميدي تيم وإريك – هذه المحاكاة الساخرة للمخرج إيريك نوتارينكولا. فبعد إفلاته بصعوبة من الإدانة بتهمة قتل مجموعة من الناس في مهرجان موسيقي من تنظيمه، يتعهد هايدكر أن يترشح لمنصب محامي المقاطعة ضد الرجل الذي حاول أن يزج به خلف القضبان.

«ميدل إيست آي»: من المغرب إلى السعودية.. 11 من أفضل أفلام المخرجات العربيات

7. الملك (The King)

يؤدي تيموثي شالاميت دور هنري الخامس في قصة مبنية على مسرحية شكسبير (هنرياد)، الفيلم من إخراج ديفيد ميكود. في هذه النسخة، يرث الأمير هال العرش بعد موت والده، ويجد أن هناك الكثير ليخوضه في موقعه الجديد من السياسة والمكائد إلى الحرب.

8. المنارة (The Light House)

من إخراج روبرت إيجرز مخرج فيلم الساحرة، يؤدي ويليام دافو وروبرت باتينسون دور حارسين على جزيرة بها منارة محاطون بالبحر المهيب وطيور النورس. هي دراما نفسية جنسية حول نفسيات محطمة غارقة في الذنب والعار. فيلم بالأبيض والأسود من إخراج شخص يعرف إلى أين يريد الذهاب وكيف يفعل ذلك.

9. جوجو رابيت (Jojo Rabbit)

من إخراج تايكا وايتيتي، هو فيلم كوميديا سوداء يحكي قصة طفل في ألمانيا النازية يطلق عليه من حوله اسم الأرنب الخائف. يحظى الطفل بصديق خيالي هو أدولف هتلر، وتدور أحداث الفيلم بطريقة كوميدية خفيفة. نجح الفيلم في مشاهد أكثر من أخرى، ولكن في النهاية يتضح المغزى من هذا الفيلم: كيف تفترس الكراهية الضعفاء والصغار، وكيف يستمر التاريخ في إعادة نفسه.

10. لوندرومات (Laundromat)

يعود المخرج ستيفن سودربرغ بفيلم دراما كوميدي تتناول قضية باناما. سُربت آلاف الوثائق في 2016، والتي تحتوي معلومات عن فساد البليونيرات حول العالم وتهربهم من دفع الضرائب. القصة يحكيها جورجين موساك ورامون مورا اللذين يقوداننا في أروقة التنظيمات المعقدة والمسائل الاقتصادية التي مكّنت الأثرياء من التهرب من دفع الضرائب على أموالهم. لوندرومات فيلم تحليلي ليس مقنعًا تمامًا في اتهامه للأثرياء، ولكنه رائع لفهم قضية باناما والفضائح حولها.

11. زومبي لاند 2 (Zombieland: Double Tap)

مرت 10 سنوات على فيلم زومبي لاند الأول فيلم الرعب والكوميديا الذي يحكي قصة أشخاص يحاولون الهرب من الزومبي في أحداث نهاية العالم. الجزء الثاني من الفيلم يأتي في 2019، في قصة هذا الفيلم تطورت الشخصيات التي استطاعت البقاء في السنوات العشر الأخيرة، والآن عليها التطور من جديد وإلا ستموت. الفيلم من إخراج روبن فليشر وبطولة زوي دوتش وإيما ستون.

12. فرانكي (Frankie)

كتبه وأخرجه إيرا ساكس ويحكي قصة عائلة تحاول التأقلم مع التغيرات. الشخصية الرئيسية في القصة فرانكي هي ممثلة عالمية استدعت عائلتها المكونة من زوجها وابنها وابنة زوجها وزوجها السابق إلى سنترا في البرتغال ذات الطبيعة الرائعة. وقدمت دعوة أيضًا لصديقتها وصديقها. بعد عدة أيام من التواصل رُممت العلاقات ونشأت علاقات أخرى جديدة، كل شيء في الحياة انتهى واقترحت فرانكي أن النهايات قد تكون جميلة كالبدايات.

13. حرب التيارات (The Current War)

سلك الفيلم طريقًا صعبًا نحو السينما بعد الاتهامات التي طالت منتجه التنفيذي هارفي واينشتاين الذي سقط وأسقط الشركة معه وأصبح الفيلم وغيره الكثير طي النسيان، إلى أن اشترت شركة لايت هاوس ما تبقى من شركة واينشتاين في 2018.

أنتج الفيلم بواسطة مخرجه الجديد ألفونس جوميز ريجون أخيرًا، ويؤدي بيندكت كومبيرباتش ومايكل شانون دور المخترعين توماس أديسون وجورج ويسنجغهاوس وهم يتنافسون لتصميم أنظمة كهربائية لأمريكا. دراما بصرية جيدة لا تخلو من بعض المشاكل، ولكنها تستحق المشاهدة لأسلوبها وجانبها التاريخي.

مترجم: لن تتوقف عن التفكير في حبكتها.. إليك 10 من أعظم «أفلام الذكاء»

هذا المقال مترجمٌ عن المصدر الموضَّح أعلاه؛ والعهدة في المعلومات والآراء الواردة فيه على المصدر لا على «ساسة بوست».