زى النهارده من سنتين يوم 25 أغسطس 2020، أصدرت الدائرة 4 إرهاب، المنعقدة بمجمع محاكم طرة، برئاسة المستشار محمد السعيد الشربينى وعضوية المستشارين وجدى عبد المنعم والدكتور على عمارة، حكمها بالسجن المشدد 10 سنوات لمحمدى عبد المقصود القيادي الإخواني وعضو مجلس الشعب عن حزب الحرية والعدالة المنحل، و7 آخرين، فى إعادة محاكمتهم لاتهامهم بالتورط فى أحداث العنف التى شهدها ميدان الشهداء بحلوان فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ"أحداث ميدان الشهداء".

 

وخلال جلسة الحكم ألقت المحكمة كلمة جاء فيها: "المحكمة تخاطب المتهمين وهم ينتمون إلى جماعة الإخوان الإرهابية، فأقول ولئن قامت ثورة 25 يناير ضد الفقر والظلم الذي كانت تعاني منه البلاد.. وليتها ما قامت فقد كان ذلك خيرا للبلاد من أن يتولى أمرها رجال من جماعتكم ونواب مثلكم طماعون مستبدون يسوقون البلاد إلى الهلاك".

 

وتابعت المحكمة: "يسألكم الله عن أبناء هذا المجتمع الذين انتزعتموهم خلسة من أهاليهم وقمتم بتضليلهم بأفكار مسمومة وسلبتم عقولهم حتي ساروا أداة طوع أمركم، وسقتموهم الي ميادين القتال ليقاتلوا أخوانهم المصريين قتالا لا شرف فيه، فلا أنت تركتموهم لأهاليهم يأنسون بهم في وحشتهم، ولا أنتم ذهبتم به في قتال شريف يدافعون عن دينهم ووطنهم بحق".

 

وأسندت النيابة للمتهمين ارتكاب جرائم استعراض القوة، والتلويح بالعنف، وحيازة أسلحة غير مرخصة، ومقاومة السلطات، وتكدير السلم العام، والانضمام إلى جماعة إرهابية محظورة.

 

جدير بالذكر أن مدينة حلوان شهدت العديد من أحداث الشغب بالتزامن مع فض اعتصام الإخوان، ولعل أبرزها محاولة اقتحام مركز شرطة حلوان والتى تورط فيها 68 متهمًا وحصلوا على احكام ما بين الإعدام والمشدد من محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار حين فريد، فى اتهماهم بالانضمام لجماعه أسست على خلاف احكام القانون والقتل العمد والشروع فى القتل، وتخريب الممتلكات العامة والخاصة وقطع الطرق.