لقي عنصر إجرامى شديدة الخطورة بقنا محكوم عليه بالإعدام فى قضية قتل عمد والسجن المؤبد فى 11 قضية متنوعة مصرعه عقب تبادله إطلاق النيران مع قوات الشرطة.

 

جاء ذلك استمراراً لجهود أجهزة وزارة الداخلية لمكافحة الجريمة بشتى صورها لاسيما ملاحقة وضبط العناصر الإجرامية شديدة الخطورة، حيث أكدت معلومات وتحريات قطاع الأمن العام برئاسة اللواء علاء الدين سليم  بالتنسيق مع مديرية أمن قنا بقيادة اللواء طارق يحى مدير المباحث، ومفتش الامن العام بقنا، تواجد أحد العناصر الإجرامية ("مسجل جنائى- فرض سيطرة" هارب ومحكوم عليه فى 17 جناية (إعدام "قتل عمد"- 11 سجن مؤبد- 34 سنة سجن "قضايا متنوعة") بإحدى المناطق النائية بدائرة مركز شرطة قنا.

 

عقب تقنين الإجراءات تم إعداد مأمورية برئاسة قطاع الأمن العام ومشاركة إدارة البحث الجنائى بمديرية أمن قنا مدعومة بمجموعات من قطاع الأمن المركزى لإستهدافه، وحال إقتراب القوات ومشاهدته لها بادر بإطلاق أعيرة نارية تجاهها فبادلته القوات بالمثل وتمكنت من السيطرة على الموقف- أسفر ذلك عن مصرعه وبتفتيش مسكنة عُثر على (مدفع آر. بى. جى و2 دانة- 2 رشاش - 8 بنادق- 2 طبنجة- 4 قنابل يدوية محلية الصنع- 4 هواتف- كمية كبيرة من الذخائر مختلفة الأعيرة- صديرى واقى- منظار معظم- كمية من مخدر الشابو تزن حوالى كيلو جرام- 4 سيارات "إحداها مُبلغ بسرقتها"- دراجة نارية- زجاجة تحوى مادة "الزئبق"- كمية من البارود الأسود- مبلغ مالى).

 

وباستكمال الفحص وبتفتيش مسكنه بناحية الأشراف الغربية بدائرة مركز شرطة قنا عُثر بداخل إحدى الغرف على جثتى زوجتيه تبين قيامه بقتلهما فتم إتخاذ الإجراءات القانونية.