أقامت زوجة دعوي حبس للمرة الثالثة ضد زوجها، أمام محكمة الأسرة بإمبابة، ادعت فيها تخلفه عن دفع متجمد مصروفات المرافق البالغة 1200 جنيه عن 6 شهور، ودعوي أخري لتخلفه عن سداد 90 جنيه نفقة فرش وغطاء شهريا وذلك عن عام و9 شهور تاريخ هجره لها، ودعوي حبس لتخلفه عن نفقة الترفية لطفلها البالغة 500 جنيه شهريا، لتؤكد: "طلبت الخلع بعد 9 سنوات زواج بسبب بخل زوجي وعنفه ضدي، وحرمانه لأطفاله من احتياجاتهم، وتعديه المستمر على بالضرب".

وأشارت الزوجة فى دعواها أمام محكمة الأسرة، إلي أنها عاشت برفقته زوجها فى عذاب طوال سنوات زواجهما، بسبب تحريض والداته، وإشعالها الخلافات بينهما، وحثه على ضربها وتأديبها-وفقا لوصف الزوجة-، ليقرر الامتناع عن سداد نفقات طفله، وطردها من مسكن الحضانة، وملاحقتها بالإساءة والخوض فى شرفها، وتعنيفها ليدفعها التنازل عن مستحقاتها، وحقوقها الشرعية.

وأكدت الزوجة، إلى أن خلافات برفقة زوجها نشبت بعد تعديه عليها بالضرب المبرح أكثر من مرة والتسبب لها بإصابات خطيرة، ونقلها للمستشفي فى حالة حرجة، وتهديده لها للتنازل عن اتهامه بحرمانها من طفلها، واحتجازها داخل المنزل ومنعها من الخروج، ورفضه تواصلها مع أهلها، مما دفعها لطلب الانفصال بمحكمة الأسرة.

ومن جانبه، رد الزوج باتهام زوجته بالخروج عن طاعته، وادعي كذب ادعاءاتها، وأكد أنه متعسر ماديا، وأن زوجته تستولي علي راتبه وتتركه دون نفقات، وترفض مساعدته رفض أنها موظفه، وأن أخر خلاف جمعهما بسبب تأخره عن شراء بعض المستلزمات الخاصة بالمنزل.