كشفت تحريات الإدارة العامة لمباحث الجيزة، عن تفاصيل جديدة في واقعة غرق سائق، وإنقاذ ابنه بعد سقوط سيارة ربع نقل في نهر النيل بمنطقة الصف، حيث تبين أن الضحية اعتاد نقل سيارته "ربع نقل" بواسطة المعدية الخاصة بنقل المواطنين والسيارات بمنطقة المتانيا بالصف.

وأضافت التحريات، أنه خلال تواجده بمقعد القيادة، وجلوس ابنه بصندوق السيارة، وفور تحرك المعدية للوصول للجانب الآخر من النهر، تحركت السيارة لعدم وجود مانع أو سور حديدي للمعدية، مما أسفر عن سقوطها بالمياه، وتمكن عدد من المواطنين من إنقاذ الابن، بينما غرق والده، واختفت جثته بالمياه.

واستعان رجال المباحث برجال الإنقاذ النهري لانتشال الجثة، وجاري توسعة عمليات البحث للعثور عليها، وحرر محضر بالواقعة، وتولت النيابة التحقيق.

تلقى مركز شرطة الصف، بمديرية أمن الجيزة، بلاغا يفيد غرق أحد الأشخاص بنهر النيل، انتقل رجال المباحث إلى محل الواقعة، وتبين أن الشخص الذي تعرض للغرق يدعى "م.أ"، مقيم بإحدى القرى التابعة لمركز الصف.

تم الاستعانة برجال الإنقاذ النهري، وجاري تكثيف الجهود وتوسعة عمليات البحث، لانتشال جثة الضحية، وحرر محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة المختصة للتحقيق.

يذكر أن الغرق هو موت ينتج عن الاختناق بالماء أو السوائل الأخرى، ويمكن للشخص الذي لا يعرف السباحة أن ينجو من الغرق بالطفو على سطح الماء، ويتحقق الطفو بالاستلقاء على الظهر، وترك الجسم في حالة استرخاء، وعادةً يفشل الشخص في التمكن من الطفو، ويكون السبب في هذه الحالة هو الخوف الذي يؤدي إلى تصلب الجسم وغطسه، ويعد الغطس بزمن يقل عن دقيقتين، يدخل الشخص في غيبوبة، ولكن الموت لا يحدث.

والغرق، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، هو السبب الرئيسي الثالث للوفاة في العالم، وهو ما يمثل 7٪ من جميع الوفيات الناجمة عن الإصابات ذات الصلة به (طبقا لتقديرات إحصائيات الوفيات غرقا 388،000 في عام 2004، باستثناء تلك التي تعزى إلى الكوارث الطبيعية، علماً بأن 96٪ من هذه الوفيات تحدث في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.