قبل تأجيل الدائرة الأولى إرهاب، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، المنعقدة بطرة، إعادة محاكمة محمود عزت، القائم بأعمال مرشد الإخوان، فى اتهامه مع آخرين سبق الحكم عليهم من قيادات وعناصر جماعة الإخوان، فى قضية اتهامهم بارتكاب جرائم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، لجلسة 25 يوليو المقبل للمرافعة،  قدمت النيابة للمحكمة كتاب مصلحة السجون المؤرخ 22 مايو 2021، مذيل بتوقيع مساعد وزير الداخلي لقطاع السجون بشأن الكشف الطبي عن محمود عزت، القيادي الإخواني.

 

وذكر التقرير أنه بالاطلاع على الملف الطبي الخاص بالنزيل محمود عزت، وبتوقيع الكشف الطبي عليه بمعرفة طبيب السجن، تبين أنه يعاني من ضعف إبصار بالعينين، وتبين أن حدقة العينين منفصلة ومتفاعلة مع الضوء.

 

كما تبين أن العين اليُمنى بها مياه بيضاء من الدرجة الثالثة نتيجة تقدم العُمر، وعتامة بالجزء الخلفي من العدسة، والعين اليُسرى بها مياء بيضاء من الدرجة الثانية، وتم عمل كشف نظارة، وذكر التقرير أن يوصى له باستحدام النظارة الطبية الموصوفة له، وجار اتخاذ إجراءات عمل النظارة الطبية بمعرفة إدارة السجن المودع به.

 

وكانت النيابة العامة قد أسندت إلى المتهمين تهم التخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد، بغية ارتكاب أعمال إرهابية داخل البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل الإرهاب، والتدريب العسكرى لتحقيق أغراض التنظيم الدولى للإخوان، وارتكاب أفعال تؤدى إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها.

 

وأظهرت التحقيقات أن المتهمين اتحدوا مع عناصر أخرى تابعة للجماعات التكفيرية المتواجدة بسيناء، لتنفيذ ما تم التدريب عليه، وتأهيل عناصر أخرى من الجماعة إعلاميا بتلقى دورات خارج البلاد فى كيفية إطلاق الشائعات وتوجيه الرأى العام لخدمة أغراض التنظيم الدولى للإخوان، وفتح قنوات اتصال مع الغرب عن طريق قطر وتركيا.