خلال حلقة جديدة من سلسلة حلقات "المتهم والأفوكاتو"، سنتحدث عن واقعة اتهام عامل بقتل سيدة مسنة وسرقة مصوغاتها الذهبية بالجمالية، وبعد حجز القضية للحكم بعد مرور سنة ونصف من نظرها ظهرت المشغولات الذهبية المسروقة لدى أحد محلات الصاغة، ليقوم صاحب المحل بإبلاغ الأجهزة الأمنية وليعترف المتهم الحقيقي، وهو عاطل، عن ارتكابه للجريمة وإلى تفاصيل الواقعة..

في البداية يقول أنور الرفاعى المحامى بالنقض، إن الجريمة التي سنتحدث عنها هي جريمة قتل حدثت في منطقة الجمالية في سنة 2016، اتهم فيها عامل سنة 26 سنة بقتل سيدة مسنة مقيمة بمفردها وسرقة مشغولاتها الذهبية، والمتهم كان مقيم في ورشة يعمل بها أسفل شقة الضحية.

وتابع: وتم العثور على السيدة مقتولة داخل شقتها.. دفعنا أمام المحكمة بعدم معقولية حدوث الواقعة، وفى ليلة الواقعة المتهم كان سهران مع أصدقائه، وفى نهاية جلسات المحاكمة حجزت القضية للحكم.

واستكمل: النيابة قدمت طلب فتح باب المرافعة في القضية، وقالت: إن المجوهرات المبلغ عنها ضبطت لدى أحد تجار الصاغة، بعد قيام المتهم الحقيقى ببيع المسروقات الذهبية لأحد تجار الصاغة بعد مرور سنة ونصف من ارتكابه للواقعة، ومثل المتهم الجريمة بعد إجراءات طويلة، وتم إحالة المتهم الحقيقى للمفتى.

تمر على في حياتنا اليومية مواقف تظل في الذاكرة، ربما لغرابتها أو طرافتها، والمحاميين من الأشخاص الذين تصادفهم العديد من الواقف والقصص الغريبة في أروقة المحاكم من المتهمين وموكليهم في قضايا الجنايات والجنح، وخلال سلسلة حلقات "المتهم والأفوكاتو" سنلقى الضواء على أغرب القضايا والمواقف التي قابلت بعض المحامين خلال نظر القضايا.